أزولاي يبرز بكاليفورنيا اصلاحات الملك بمدونة الأسرة ويدعو الملاحظين لتفادي اعتماد القوالب الجاهزة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

أزولاي يبرز بكاليفورنيا اصلاحات الملك بمدونة الأسرة ويدعو الملاحظين لتفادي اعتماد القوالب الجاهزة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 28 فبراير 2013 م على الساعة 10:43

أبرز  أندري أزولاي٬ مستشار  المل محمد السادس٬ أمس الأربعاء بكاليفورنيا٬ أول ولاية أمريكية تمنح النساء الأمريكيات الحق في التصويت٬ الإصلاحات التي أطلقها  الملك  في مجال مدونة الأسرة٬ والنهوض بوضعية المرأة.   وأكد أندري أزولاي٬ الذي حل أمس الأربعاء ضيفا على (كومنولث كلوب) بسان فرانسيسكو٬ أحد أعرق المنتديات المهتمة بالشؤون العمومية بالولايات المتحدة٬ على « انتشار ثقافة الإصلاح في المغرب٬ والتوافق الوطني الذي يحيط بها »٬ مشددا على  عزم  الملك محمد السادس إضفاء الانسجام والشمولية والاستدامة على دينامية التغيير الهادئة٬ والتطور الاجتماعي الذي يميز المغرب.   وبعد أن أشاد بالطلبة المغاربة بجامعة بيركلي الذين حضروا هذا اللقاء٬ أكد مستشار الملك٬ أمام عدد من الدبلوماسيين والباحثين والمسؤولين بأبرز مجموعات التفكير بكاليفورنيا٬ أنه  » ينبغي على الملاحظين أن يعترفوا لكل بلد جنوب الحوض المتوسطي بخصوصياته٬ مع تفادي اعتماد القوالب الجاهزة التي تسيء إلى جوهر الأشياء ».   وفي سياق التحولات العميقة التي تشهدها المنطقة٬ جدد  أزولاي التأكيد٬ أول أمس الثلاثاء٬ أمام مركز الأبحاث والدراسات للشرق الأوسط بجامعة بيركلي٬ على « الضرورة الأخلاقية والسياسية للتدبير الموضوعي للخصوصيات الوطنية والسوسيو ثقافية لكل بلد ».   وقال مستشار  الملك٬ خلال هذا اللقاء المنظم بشراكة بين المركز الثقافي المغربي الأمريكي بلوس أنجلس٬ الذي أسسه سنة 2004 كمال الودغيري٬ و(كومنولث كلوب) الذي استقبل مؤخرا الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر٬ ووزيرة الخارجية سابقا مادلين أولبرايت٬ .. « يمكن أن ننتمي إلى نفس المجال الجغرافي٬ وأن يكون لنا نفس المنظور السياسي٬ ويمكننا التحدث بنفس اللغة٬ وأن تكون لنا نفس الديانة٬ وأن نؤمن بقيم التضامن٬ دون أن نستنسخ الآخرين ».   وكان  أزولاي قد أكد خلال ندوة نظمها المعهد الدولي لجامعة كاليفورنيا ولوس أنجلس، نهاية الأسبوع الماضي بلوس أنجلس، حول موضوع « النمو والاستقرار بإفريقيا » أن المغرب تمكن في منطقة تعرف تحولات كبيرة ومسلسلات انتقالية طويلة وأحيانا غير آمنة من تعزيز ريادته التي ترتكز على انسجام ودينامية وشمولية الإصلاحات التي أطلقها  الملك محمد السادس.   وأضاف أن « هذه الإصلاحات المترسخة في التوافق الوطني حول مؤسسات المملكة ترتكز وتنهل من الإنصات للمجتمع المدني المغربي وإسهاماته وهو الذي عرف كيف يجد مكانه ضمن النقاش الوطني من خلال غنى وتنوع كافة مكوناته ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة