مقتل 11 إعلاميا في سوريا خلال فبراير وحده | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

مقتل 11 إعلاميا في سوريا خلال فبراير وحده

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 12 مارس 2013 م على الساعة 20:15

ارتفعت حصيلة الضحايا من الإعلاميين في سوريا إلى 138 إعلاميا منذ اندلاع الثورة السورية في مارس 2011، حيث وثقت لجنة الحريات الصحافية في «رابطة الصحافيين السوريين» مقتل 11 إعلاميا في فبراير الماضي بنيران القوات الحكومية، بينهم المصور الفرنسي أوليفييه فوازان، الذي قتل أثناء تغطيته لعمليات عسكرية لـ«الجيش السوري الحر» في مدينة إدلب.  وقالت الرابطة في بيان إن وفيات الصحافيين جاءت جراء عمليات قتل مستهدفة وهجمات بالقنابل وحوادث النيران المتقاطعة، وهذا يشكل زيادة 13 في المائة على 107 الذين قتلوا سنة 2011، و22 في المائة على 94 الذين ماتوا عام 2010، فيما قتل 113 سنة 2009. وأوضحت الرابطة أن لواء أحرار سوريا اعتقل عدة إعلاميين من مركز حلب الإعلامي وشبكة حلب نيوز بحجة نشرهم أخبارا كاذبة عن اللواء، ثم أطلقهم بعد فترة وجيزة، كما وجه مسلحون السلاح إلى نشطاء في إذاعة دير الزور الحرة، مما دفع بالإذاعة إلى الإضراب عن العمل تعبيرا عن رفضها للتضييق الإعلامي. واستنكرت الرابطة الاعتداء على إعلاميي الثورة والمواطنين الصحافيين كيفما كان الفصيل أو الجهة التي يمثلونها، مضيفة أن «الحرب الحقيقية ليست مع الإعلاميين، بل مع النظام الذي يقتل كل يوم العشرات من أبناء شعبنا السوري». وكانت سنة 2012 الأكثر دموية بالنسبة إلى الصحافيين عبر العالم، حيث نقل تقرير الاتحاد الفيدرالي الدولي للصحافيين أن أكثر من 120 صحافيا ومشتغلا بالإعلام قتلوا سنة 2012، وأن الصراع السوري يجعل العام المنصرم الأكثر دموية في السنوات الأخيرة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة