الفيزازي: لا أعرف لماذا تم إقصائي من الحوار حول معتقلي السلفية الذي لا قيمة له بدون إرادة الدولة

الفيزازي: لا أعرف لماذا تم إقصائي من الحوار حول معتقلي السلفية الذي لا قيمة له بدون إرادة الدولة

انتقد محمد الفيزازي الحوار الذي ينتظر أن ينظم نهاية الأسبوع المقبل حول معتقلي هذا التيار، مؤكدا أن « هذا الحوار وغيره لن ينجح إلا إذا حضرت فيه إرادة الدولة من أجل إنهاء الملف، مهما كانت الجهة المنظمة له أو المشرفة عليه، فالحل النهائي بيد الدولة وليس بيد غيرها ».   وفي الوقت الذي تم استدعاء كل من الشيخين الكتاني وأبي حفص إلى الحوار، اعتبر الفيزازي أنه تم إقصاؤه من حضور أشغال اللقاء، وهو الإقصاء الذي قال عنه في يومية « المساء » في عدد نهاية هذا الأسبوع، أنه يجهل الدوافع التي تقف وراءه: »بل لا علم لي أساسا بالحيثيات التي ينعقد فيها هذا اللقاء، ولم أتلق أي اتصال من أي كان بخصوصه ».  

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.