البيضاء تتجمل واستنفار أمني لاستقبال الرئيس هولاند | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

البيضاء تتجمل واستنفار أمني لاستقبال الرئيس هولاند

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 17 مارس 2013 م على الساعة 15:57

تسابق السلطات في مدينة الدار البيضاء الزمن لاستقبال الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، المتوقع زيارته للمغرب مطلع شهر أبريل المقبل. وفيما تستمر أشغال طلاء جدران العمارات السكنية على طول شارع محمد السادس (طريق مديونة سابقا)، أفادت مصادرنا بأن اجتماعا أمنيا رفيع المستوى ضم مختلف الأجهزة الأمنية المغربية ونظيرتها الفرنسية عقد أول أمس الثلاثاء بفندق من فئة خمسة نجوم متاخم لمحطة القطار الميناء، خصص لتدارس الجانب الأمني أثناء زيارة الرئيس الفرنسي، وكذا القيام بجولة استطلاعية لبعض المنشآت التعليمية والصناعية الفرنسية المتوقع زيارتها من لدن الرئيس هولاند. وأكد مصدر أمني أنه سيعقد اجتماع مشترك آخر بالفندق نفسه يوم فاتح أبريل المقبل، مشيرا إلى أن الاجتماع الأول ضم ممثلين عن مختلف الأجهزة الأمنية المغربية، وحضره ورجال أمن فرنسيون أفراد من القنصلية الفرنسية بالبيضاء، وقد خصص للتباحث بشأن تنسيق التغطية الأمنية وتبادل المعلومات قبل أن يقوم المشاركون في الاجتماع بجولة تفقدية في بعض المؤسسات التعليمية والصناعية الكائنة بعمالة آنفا. وبدورها، تسابق مصلحة الأشغال التابعة لمجلس مدينة البيضاء الزمن لإتمام تهيئة المقطع الرابط بين مطار محمد الخامس وقنطرة طريق مديونة وتعبيده استعدادا لاستقبال الرئيس الفرنسي. وأوضح مصدر من مجلس المدينة أن عمال الإنعاش الوطني في العمالات يقومون بحملات تنظيف وتشجير، كما سيتم طلاء الأرصفة وجدران كل العمارات السكنية المطلة على شارع محمد السادس باللون الأبيض، مؤكدا أن هذه العملية وصلت إلى مرحلتها الأخيرة. ومن بين الأوراش التي يتوقع أن يزورها الرئيس الفرنسي أثناء وجوده في مدينة الدار البيضاء، محطة صيانة عربات الترامواي بحي سيدي مومن، ومدرسة خاصة تابعة للبعثة الفرنسية في المغرب. وبدورها، تشن المصالح الأمنية حملات تطهيرية غير مسبوقة لتجفيف منابع الجريمة، من خلال القيام بدوريات مكثفة لمداهمة معاقل الاتجار في المخدرات ومداهمة منازل المبحوث عنهم، مع القيام بدوريات في الشوارع للتحقق من الهوية. هذا الاستنفار الأمني وتزيين واجهات المنازل وإصلاح الطرق يأتي تزامنا والاستعدادات التي تقوم بها السلطات لاستقبال هولاند، كأول رئيس من الحزب الاشتراكي الفرنسي يزور المغرب منذ تولي الملك محمد السادس العرش في صيف عام 1999.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة