الملك: هذه حقيقة اتهامي بالإدمان على لعب القمار | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الملك: هذه حقيقة اتهامي بالإدمان على لعب القمار

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 21 مارس 2013 م على الساعة 9:38

يقول الملك إن النميمة الشريرة هي جزء من أرض العاصمة. خذ اﻹشاعة حول عادته في القمار. “انظر، مسألة القمار جاءت من عمان الغربية”، مشيراً إلى الجوار الذي هو موطن نخبة البلاد السياسية واﻻقتصادية. “حتى أنني ﻻ ألعب الورق. والسبب أنني ﻻ أقامر هو انني ﻻ أستطيع أن أعدّ. عندما أرى السبعة فإنها تبدو مثل الثمانية. يأتيني شخص امريكي ويقول: هناك قلق بخصوص القمار. ولكن مع حكومتكم و»السي آي أي» والجميع، أين يستطيع ملك أن يذهب ويقامر؟” واستمر: “جاءت غرب عمان بقصص حول ان ابني أصم، وأن ابنتي عمياء، وكل ذلك. قاموا بذلك مع والدي أيضاً. كان هناك قصة أن والدي وانا كنا في الخارج مع مضيفة ثم قتلناها ودفناها”. في محادثة أجريتها مع الملكة، وهي مقابلة حددت بعناية من قبل موظفي الديوان الملكي، حيث فسرت المزاج الحالي في اﻷردن كالتالي: “في اﻷوقات الجيدة يكون الناس أكثر كرماً مع إعطائك فائدة الشك. في الأوقات الصعبة تعرف أن الناس سيلقون بالشك حتى عندما تقول الحقيقة. الناس ليسوا كرماء. إنهم ﻻ يعطونك ميزة الشك”. يقول الملك إن قلة خبرته في الحكم وفي إدارته التصورات تفسر لماذا لم يكن أكثر نجاحاً في الدفع بتحديث اﻹصلاحات السياسية. في عيون منتقديه من الليبراليين اﻷردنيين، بمن فيهم العديد ممن عملوا معه في البداية في سنوات عهده المليئة بالأمل، فإنه قد سمح لنفسه بأن يهزم. بعض التغييرات التي يحاول أن يجريها اليوم -بناء أحزاب سياسية- وإعادة نشر قانون اﻻنتخاب لجعل البرلمان أكثر تمثيلاً- كانت على اﻷجندة قبل أعوام. في عام 2005 عندما انصب الضغط على الملك لفتح المجتمع وفقا لوعوده العلنية، قام بتعيين مروان المعشر، أحد مساعديه اﻹصلاحيين، لصياغة برنامج إصلاح شامل.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة