ماء العينين لبرلمانيات: إذا كانت لكن جرأة سياسية للمطالبة بالعلمانية يجب أن تحسمن في إمارة المؤمنين

ماء العينين لبرلمانيات: إذا كانت لكن جرأة سياسية للمطالبة بالعلمانية يجب أن تحسمن في إمارة المؤمنين

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 22 مارس 2013 م على الساعة 11:27

قالت القيادية في حزب العدالة والتنمية السيدة آمنة ماء العينين، ليس هناك نساء يمكن أن يكن أكثر غيرة على حقوق النساء من نساء أخريات، وأنه لا ينبغي الهيمنة على النقاش النسائي… وأضافت، أنه إذا كان ثمة جرأة سياسية في طرح مسألة فصل الدين عن الدولة، فلابد أن تذهب إلى حد الحسم في إمارة المؤمنين. فجأة، ساد الصمت أكثر من ذلك الذي كان يعم إقامة السفيرة الكندية بالمملكة المغربية في لقاء عقد صباح الثلاثاء 19 مارس، بحضور جيفري ماكلارن مدير المديرية المكلفة بالعلاقات مع المغرب والشرق الأوسط في وزارة الخارجية الكندية والسيدة ساندرا سفيرة كندا. جاء ذلك ردا على برلمانيات وسياسيات قلن إن ثمة تراجعا ونكوصا على مستوى المكاسب التي حققتها المرأة، على مستوى المغرب . وأثرن فصل الدين عن الدولة، والكف عن استغلال الدين في السياسة. كان لكل منطلقاتها السياسية: القيادية الاتحادية وفاء حجي، القيادية في حزب البام خديجة الرويسي، الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، فاطنة الكيحل عن حزب الحركة الشعبية، نزهة الصقلي الوزيرة السابقة والقيادية في حزب التقدم والاشتراكية..، لكنهن أجمعن على ضرورة الفصل بين السياسة والدين في العمل السياسي.. قلن، رغم تنصيص الدستور على المساواة، أنه لا يمكن الجمع بين مرجعيتين: مرجعية حقوق الإنسان من جهة، والمرجعية الإسلامية من جهة أخرى، وأنه لابد من الفصل بين الدين والسياسة وهن يرسمن ملامح دولة مدنية.. أثرن نقطة الكوطا وإلى أي حد يعولن عليها للدفع بتمثيلية المرأة وأجمعن على أن التعليم عاجز عن التسريع بثورة ثقافية لترسيخ ثقافة المساواة في الحقوق، لكن النقطة التي أفاضت الكأس الذي شربنه في البيت الكندي كان كأس العلمانية. أغلب البرلمانيات لم يرقهن أن تثير البرلمانية عن حزب المصباح، ما اعتبرنه مزايدة، بدعوى أن العديد من رؤساء الدول يرأسون الكنائس ومع ذلك لا يحكمون باسمها.. في نهاية اللقاء التقطت الحاضرات مع ممثلي الجهة المضيفة صورة للذكرى بدعوة من البرلمانية الإسلامية، وغادرن إقامة السفيرة الكندية ووجهات النظر متباعدة في حقل سياسي ملغوم ودستور لازال حبيس تأويلات متعددة، وهو الدستور الذي قالت عنه ماء العينين أكثر من مرة، في مداخلتها، أنه يعاني من « البلوكاج ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة