العلوي لـ"فبراير.كوم": اتهام بوانو للبكوري والتشكيك في ذمته المالية ينم عن جهل وهذه علاقتنا بالهمة

العلوي لـ »فبراير.كوم »: اتهام بوانو للبكوري والتشكيك في ذمته المالية ينم عن جهل وهذه علاقتنا بالهمة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 24 مارس 2013 م على الساعة 12:13

طالب خلال جلسة مساءلة مدير صندوق الإيداع والتدبير، أمام لجنة المالية بمجلس النواب، بمساءلة مصطفى البكوري، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، دون أن يسميه، عما يزيد عن 370 مليار، هي قيمة الخسارة التي تكبدها الذراع المالي للدولة بسبب فقدان أسهم شركة « كلوب ميد » الكثير من قيمتها في سوق البورصة، وهي الشركة السياحية الفرنسية التي يمتلك الصندوق نسبة تقل عن 10 في المائة من رأسمالها. ما رأيكم في هذا النوع من الاتهامات التي تضع الامين العام لحزب البام موضع مساءلة؟ تصريحات السيد عبد الله بوانو غير جديرة برئيس فريق نيابي وقيادي في الحزب الذي يقود التحالف الحكومي، تصريحاته تلك تعبر على سوء فهم عميق للنظام المالي وواقع السوق الدولية بشكل عام، هذا الخطاب غير مسؤول ذو مغزى فهو يشير إلى افتقاد حزب العدالة والتنمية لمهارات الإدارة الاقتصادية والمالية. الأمين العام الجديد لحزب الأصالة والمعاصرة السيد مصطفى بكوري، الذي كان على رأس صندوق الايداع والتدبير، شخصية كاريزمية مشهود له بالكفاءة بالنزاهة والوطنية، شغل خلال مساره المهني عدة مناصب رفيعة وساهم بشكل فاعل في التنمية الاقتصادية للمغرب. في المغرب نجد أنفسنا بين فئتين من السياسيين على طرفي النقيض في الرؤى والأساليب، فئة ذات مصداقية قائمة على العمل، وفئة ذات ملامح شعبوية. السيد مصطفى بكوري وجميع مناضلات ومناضلي حزب الأصالة والمعاصرة يؤمنون أن مواصلة العمل هو السبيل لمواجهة الأزمة الاقتصادية التي تعصف ببلادنا والعالم، في هذا الإطار ينبغي على المعارضة البرلمانية القيام بدورها كقوة اقتراحية حقيقية وعلى حزب الأصالة والمعاصرة، أن يضع نفسه كبديل موثوق من خلال مقترحاته الإقتصادية التي ترمي إلى رفع قدرات المغرب التنافسية. لهذا فاتهامات السيد عبد الله بوانو وجل نواب فريق العدالة والتنمية الشعوبية لن تمنعنا من لعب دورنا الذي هو أساسا مراقبة عمل الحكومة. لم يعد لحزب البام نفس البريق الذي كان له قبل ان يتوارى مؤسسه الهمة عن الظهور بعد أن تغير موقعه الان، ويكاد يتحول الحزب وسبب وجوده إلى معارضة حزب المصباح. لكن ثمة من يعتقد ان الهمة لازال يتحرك من الخلف في دعم الحزب. ما هو تعليقكم ؟ السيد فؤاد عالي الهمة رجل دولة قبل أن يكون أحد مؤسسي وقياديي حزب الأصالة والمعاصرة، وهو حاليا مستشار بالديوان الملكي وهذا يضعه فوق المصالح السياسية. حزب الأصالة والمعاصرة تأسس من أجل مشروع مجتمعي ديمقراطي حداثي، ويخطئ من يظن أنه حزب رجل واحد. الأصالة والمعاصرة حزب مؤسسات برؤية لمجتمع قائم على قيمة العقل والديمقراطية واحترام حقوق الإنسان،

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة