شركات إنتاج العهد القديم تعود ببرامجها في رمضان القادم | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

شركات إنتاج العهد القديم تعود ببرامجها في رمضان القادم

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 12 أبريل 2013 م على الساعة 16:49

في ما يخص القناة الثانية، الملاحظ أن مجموعة من المشاريع فازت بها شركات إنتاج معروفة مثل:»العليان»  و»كروم و»ديسكونيكتد»، بالإضافة إلى مشاريع  لشركات ناشئة، وقد بلغ إجمالي الميزانية المخصصة لإنتاج المشاريع المنتقاة، وعددها 11 مشروعا، ما قدره50.7 مليون درهم. وقد فازت شركة «العليان» بحق تقديم  مسلسل يومي كوميدي  مدته 30 دقيقة، ويتكون من ثلاثين حلقة، أما شركة «كوروم» فستقدم مسلسلا يوميا كوميديا اجتماعيا مدته 30 دقيقة، ويتكون هو الآخر من ثلاثين حلقة، أما المسلسل الكوميدي الدرامي فستقدمه شركة «ديسكونيكتد»، ويتكون هو الآخر من 30 حلقة مدة كل واحدة ثلاثون دقيقة ،أما شركة «وردة»، فستقدم مسلسلا دراميا يتكون من 15 حلقة ومدته الزمنية 52 دقيقة. أما بخصوص الأشرطة التلفزية فسيتم تقديم مجموعة من الأفلام مدتها الزمنية ساعة ونصف من طرف الشركات التالية «موطورن روج»  و»بوشتافيزيون» و»ميلتيمديا جوانين سيريس» و»اطلانتيد سيني»، أما شركة « لا برود» فستقدم سلسلة كوميدية من أربع حلقات مدة كل واحدة 52 دقيقة،  أما الكبسولات الساخرة فستقدم من طرف شركتي «سينيتيليراما» و»إمبرود». والملاحظ أن لجنة الإقتناء في القناة الثانية ألغت اختيار فيلم تلفزيوني كوميدي درامي بوليسي بسببب عدم استيفاء الأعمال المرشحة للشروط، وحسب مصدر من لجنة الإنتقاء، فإنه من المنتظر الإعلان عن طلب عروض جديدة من أجل اختيار العمل المناسب.  للإشارة  فإن طلبات العروض بخصوص القناة الثانية قد همت 12 صنفا برنامجيا، وقد تم التوصل ب 75 مشروعا من طرف 36 شركة، وبعد عملية فتح الأظرفة، التي تمت يوم 25 فبراير الماضي، تم الإعلان عن 68 مشروعا استوفى متطلبات المرحلة الإدارية، بينما حظي 12 مشروعا بالقبول بعد استكمال فحص الملفات من الناحية الفنية، إلا أن اللجنة التقنية والمالية رفضت مشروعا وحدا منها، ليتم في الأخير اختيار 11 مشروعا.   الشركة الوطنية: البحث عن السيتكوم    إذا كانت لجنة الإنتقاء الخاصة بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة قد اختارت 24 مشروعا للعرض في شهر رمضان، فالملاحظ أن قيمتها الإجمالية أقل من قيمة المشاريع 11 التي ستعرض على القناة الثانية، حيث أن الشركة خصصت  غلافا ماليا وصل إلى 36 مليون و 133 ألف درهم. وقد همَّ طلبُ عروض الشركة الوطنية، القناةَ الأولى وقناةَ تمازيغت وقناةَ العيون الجهوية، حيث تم التوصل ب أكثر من 270 مشروعا، استوفى 241 مشروعا منها شروط المرحلة الإدارية، بينما لم يتمكن إلا 41 مشروعا من اجتياز المرحلة التقنية والفنية،  وبعد الدراسة المالية والمداولات النهائية للجنة تم اختيار 24 مشروعا، وبالمقابل تم استبعاد مشاريع تشمل خمس حصص لم تستجب للشروط المطلوبة، وتهم البرامج المتعلقة بالأصناف التالية: السيتكوم والفيلم التلفزيوني بالنسبة للقناة الأولى، والألعاب السحرية والسيتكوم، بالنسبة للقناة الأمازيغية، وبرنامج المسابقة الدينية بالنسبة لقناة العيون الجهوية. بالنسبة للقناة الأولى فإن برنامج الكاميرا الخفية سيقدم من طرف شركة «كود نيو كوم» بينما ستشرف شركة «سيغما» على تقديم السهرات الخاصة وسهرة عيد الفطر، وستشرف شركة «فيديراما» على إنتاج مسلسل، في حين ستقدم شركة «سبكتوب» حلقات السيتكون وستتكلف شكرة «نداكوم» بتقديم سلسلة وثائقية أما بخصوص الأشرطة التلفزية فستقدم شركة فيديوراما» شريطين، في حين ستشرف كل من شركة «اطلانتيد سيتي» وامبرود» على تقديم شريط تلفزي واحد لكل منها. والملاحظ بالنسبة للبرامج التي تم اختيارها لتقدم في رمضان على قناة الأمازيغية، أن البعض منها تم إنتاجه من طرف شركات متخصص في المنتوج الأمازيغي، مثل «تازيري بروديكسيون» و»اغلال بورديكسيون» و»يان بوريكسيون»، في حين الأعمال الأخرى ستقدمها شركات «امبرود»  و»سبكتوب» و»تيليبرود». وبخصوص قناة العيون الجهوية فإن أغلب البرنامج ستقدم من طرف شركات جهوية مثل «العيون برود» و»جوهرة تيكنولوجي» و»صحرا ميديا اجانسي»، مع تسجيل أن شركة «العليان»، التي لم تفز بأي برنامج على القناة الأولى، ستقدم إنتاجين على قناة العيون الجهوية.    بعد الشفافية سؤال الجودة    بالإعلان عن الأعمال التي تم اختيارها للعرض في شهر رمضان تكون لجنة الإنتقاء قد أنهت أعمالها، حيث أذن المجلس الإداري للشركة الوطنية للرئيس المدير العام بمباشرة الإجراءات التنفيذية من أجل تنفيذ المشاريع المختارة، ونفس الشيء أسنده المجلس الإداري لقناة دوزيم صورياد لمديره.  وحسب عضو في لجنة الإنتقاء فإن كل المساطر الإدارية قد تم احترامها في كل مراحل العملية، إلا أنه لم يستبعد تعالي أصوات محتجة دافعها الوحيد، حسب رأيه، هو عدم اختيارها، وبخصوص مدى ضمان جودة الأعمال المختارة، أضاف نفس المصدر أنه لا يمكن ضمانها، لكن الشيء المختلف هذه السنة هو أنه تم احترام شروط الشفافية وتكافؤ الفرص، أما سؤال الجودة فإنه مرتبط بمناخ ثقافي وفني مغربي عام، وبخصوص اختيار شركات سبق أن قدمت أعمالا في السنوات الماضية، مما قد يعطي الإحساس للمتتبع أن لا شيء تغير، أكد نفس المصدر أن ما كان مطلوبا من اللجنة ليس « البحث» عن شركات جديدة، ولكن اختيار الأعمال التي تتوفر فيها الشروط المناسبة، مما يفسر أن بعض الأصناف لم يتم اختيار أي عمل منها، وأكد عضو لجنة الإنتقاء أن اختيار أعمال لشركات معروفة يؤكد حضور هذه الشركات في الميدان، دون نسيان اختيار أعمال لشركات أخرى ستتعامل مع القنوات التلفزية
 لأول مرة.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة