استقلالي: البيجيدي يصنع أعداء وهميين أو يضخمهم لشحن بطارية المظلومية استعدادا للانتخابات | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

استقلالي: البيجيدي يصنع أعداء وهميين أو يضخمهم لشحن بطارية المظلومية استعدادا للانتخابات

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 15 أبريل 2013 م على الساعة 23:49

كثيرا ما تتهم أحزاب المعارضة حزب العدالة والتنمية بلعب دور المظلوم رغم كونه في السلطة وبيده زمام الأمور، غير أن هذه المرة خرج حزب الاستقلال الموجود ضمن الائتلاف الحكومي ليعبر عن نفس الطرح. فقد أكد عادل بنحمزة، القيادي بحزب الاستقلال، أن مراكز الدراسات والابحاث التي التأمت بعد صعود أحزاب ما يسمى الاسلام السياسي في أعقاب التحول السياسي في شمال افريقيا والشرق الأوسط، أوصت هذه الأحزاب بالتخلي عن خطاب المظلومية والعمل على تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية بتحالف مع القوى الوطنية والديمقراطية والابتعاد عن منطق الهيمنة العددية تحت طائلة انفراط الالتفاف الشعبي ». واعتبر القيادي بحزب حميد شباط أن  » النتائج الانتخابية التي حصل عليها هذا التيار في أعقاب انهيار الأنظمة السابقة كان بخلفية اجتماعية تراهن على الخطاب الذي رفعه هذا التيار لسنوات طويلة، والذي كان يحمل شعارات سهلة سرعان ما اتضح بعد شهور من التواجد في الحكم أنها غير قابلة للتنفيذ وأنها بسيطة إلى ساذجة تكشف من بين ما تكشفه أن نقطة ضعف هذا التيار هو صعوبة الانتقال من خطاب الدعوة  إلى خطاب التدبير اليومي المبني على الوقتئع والتحديات المرتبطة بعوامل بنيوية منها ما هو داخلي ومنها ما هو خارجي وهذه الطبيعة البنيوية تنعكس على الانجاز ». ودعا بنحمزة في مقال نشرته جريدة العلم الناطقة باسم حزب الميزان، هذه التيارات التي يوجد حزب رئيس الحكومة ضمنها إلى العمل إما على « اختيار الديمقراطية التوافقية والقطع مع منطق الغلبة أو الأغلبية العددية والعمل بروح تشاركية مع باقي الشركاء في الوطن » أو عن طريق يضيف بنحمزة،  » صنع أعداء وهميين أو تضخيم الموجودين بصورة طبيعية ليس بهدف القضاء عليهم بل فقط لشحن بطارية المظلومية من جديد في اتجاه الانتخابات المقبلة وحتى لا تكون المحاسبة على نتائج التدبير بل على درجة المظلومية المتوهمة ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة