السفير الأمريكي بالمغرب في وضع "لا يحسد عليه" بعد انتهاء مهامه الدبلوماسية | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

السفير الأمريكي بالمغرب في وضع « لا يحسد عليه » بعد انتهاء مهامه الدبلوماسية

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 17 أبريل 2013 م على الساعة 16:19

  ينتظر أن يغادر صامويل كابلان  السفير الأمريكي بالرباط المغرب خلال الأيام المقبلة٬ بعد انتهاء مهامه الدبلوماسية٬ وكان من المتوقع أن يخصص له حفل وداع يليق بالأدوار المهمة التي تقلدها منذ تعيينه سفيرا للولايات المتحدة الأمريكية في الرباط سنة 2009 ٬ خاصة ما يهم تعزيز التعاون والعلاقات بين أمريكا والمغرب٬ لكن أصبح السفير الأمريكي في وضع « لا يحسد عليه » بعد رفض المغرب المقترح الأمريكي بتوسيع مهام « المينورسو » في الصحراء لمراقبة حقوق الإنسان٬ مما يلوح بتأزم العلاقات الدبلوماسية بين البلدين٬ بيد أن المغرب سارع إلى الرد على هذا الموقف السياسي بإلغاء المناورات العسكرية المشتركة التي كان من المقرر إجراؤها في المغرب. وشكل المقترح الأمريكي نوعا من التناقض بين ما جاء على لسان صامويل كابلان٬ الذي أكد في ندوة صحفية نظمتها سفارة الولايات المتحدة الأمريكية مؤخرا٬ أن العلاقات بين البلدين جيدة وتعرف تطورا وتعاونا مستمرين٬ متمنيا زيارة  العاهل المغربي الملك محمد السادس لأمريكا، مشددا على أنه سيجد ترحيبا كبيرا. كما أكد كابلان على استمرار أمريكا في دعم المغرب. وارتباطا بقضية الصحراء وتوسيع مهام المينورسو٬ كان كابلان قد قدم خلال الندوة تفسيرا لعدم زيارته للصحراء، وقال »باعتباري ممثلاً دبلوماسياً لبلدي، فإنني لا أزور إلا المناطق ذات السيادة المعترف بها دولياً، مضيفاً بأن هناك العديد من الأمريكيين الذين زاروا تلك المنطقة لكنه ليس بينهم بحكم طبيعة عمله. وارتباطاً بذلك، أثنى السفير على المخطط الذي قدمه المغرب بشأن الصحراء وقال إنه يستحق الاهتمام.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة