أفتاتي *: نهاري أنقذ مئات الشباب الذين كانوا سيحملون السلاح!

أفتاتي *: نهاري أنقذ مئات الشباب الذين كانوا سيحملون السلاح!

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 20 أبريل 2013 م على الساعة 9:48

‭{‬ هل صحيح أنك عبرت عن دعمك لـ«فتوى» نهاري التي تهدر دم صحافي؟      < أولا لا توجد فتوى من الأصل، وبالتالي لا يمكن أن أدعم شيئا لا وجود له من الأصل. بعض الصحف افترت على الرجل والقناة الثانية تقوم للمرة الخامسة أو السادسة بسحله دون إعطائه حق الرد، حتى إنها افترت على النيابة العامة وأنا أدعو من هنا النيابة العامة للخروج عن صمتها وتوضيح ما يجري للرأي العام حتى لا يستغل الجهل لصالح التعتيم الذي تنهجه بعض وسائل الإعلام. ‭{‬ طيب، لا توجد فتوى، ولكن لنقل إنه عبّر عن موقف، فهل ساندته؟   < لا يوجد موقف بمعنى الدعوة إلى قتل صحافي، كل ذلك افتراء لا أساس له من الصحة. ‭{‬ يبدو وكأنك لم تطلع على شريط نهاري الذي يخص هذه القضية؟   < أنا أعرف نهاري شخصيا منذ عقود كما أعرف أسرته، وأعرف أنه شخص محترم للغاية وكان له دور كبير في انتشال الشباب من براثن العنف والتطرف، لذلك، لا أفهم صراحة كيف يمكن اليوم الطعن في شخص من هذا الحجم، «المخير فهاذوك اللي تينتاقدوه ما يوصلوش ليه». أنا أعرف نهاري، كما قلت، جيدا وأعرف المعارك التي خاضها في الأوقات العصيبة، معارك في مناهضة التطرف والعنف وإسهامه في انتشال مئات الشباب، خصوصا من الجهة الشرقية من براثن العنف. لقد قام ويقوم بمجهود كبير في هذا السياق حتى المؤسسات لا تستطيع مجاراته والقيام بمثله. هو فقط تكلم فهل يريدون إلجامه ومنعه حتى من الكلام؟ ‭{‬ المشكل ليس في الكلام، ولكن منتقديه يؤاخذون عليه أسلوبه الهجومي؟   < ليأت منتقدو أسلوبه إلى مدينة وجدة وليشاركوا في إحدى جلسات النقاش مع الشباب، سيكتشفون أن الواقع بعيد عن الهرطقة والكلام من فوق، ذلك الأسلوب الذي ينتقده البعض هو الأسلوب الفعال في  إقناع الشباب، خصوصا الذين يدعمون التطرف، فهو أسلوب واقعي وله فعالية كبيرة وقد كان لنهاري بأسلوبه ذلك فضل كبير في إنقاذ مئات الشباب الذين كانوا سيتجهون لحمل السلاح، كما كان له دور في إنقاذ الشباب من الالتحاق بالجماعات المتطرفة، لماذا لا يتساءل أحد عن السبب وراء عدم انتماء شباب المنطقة الشرقية إلى الجماعات المتطرفة؟! ‭{‬ هل تعتبر أن هذا الإنجاز تم بفضل نهاري؟   < بفضل نهاري والكثيرين مثله، يجب أن تتعرفوا على الرجل قبل الحديث عنه وانتقاده، يجب أن تكتشفوه على حقيقته، فهو رجل طيب للغاية، صحيح أنه ينفعل وهو يخطب في الناس، ولكنه بعيد كل البعد عن تهمة الدعوة إلى العنف أو التطرف، لذلك كان موقفي أن نجتمع نحن معشر الإسلاميين والعلمانيين وننفتح على بعضنا ويعبر كل منا عن مواقفه، لأن المشاكل تحل بالنقاش والحوار وليس بجرجرة بعضنا البعض إلى المحاكم. ‭{‬ على ذكر الحوار ونبذ العنف، ما رأيك في فتوى المجلس العلمي الأعلى القاضية بقتل المرتد؟   <  صراحة لا أعرف تفاصيل الموضوع، ولكنني أعجز عن تصديق الأمر، تلك الفتوى إن كانت بالفعل فتوى فهي بعيدة كل البعد عن الواقع ولا تفيد المجتمع بشيء، كما أنها لا تساير التطور الفكري الحاصل، إلى جانب أنها تتناقض والتشريع المغربي، وشخصيا أميل لرأي كل من حسن الترابي وأحمد الريسوني في هذا الموضوع، أما عن فتوى قتل المرتد فهي غير صالحة لهذا العصر، وإن كانت قد صدرت عن المجلس العلمي كرأي وليس كفتوى.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة