الرابطة المغربية تتهم السعودية بتشييد فندق على أنقاض بيت الصديق وتحويل منزل خديجة إلى مرحاض وتطالب بنكيران بإنقاذ بيت الرسول | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الرابطة المغربية تتهم السعودية بتشييد فندق على أنقاض بيت الصديق وتحويل منزل خديجة إلى مرحاض وتطالب بنكيران بإنقاذ بيت الرسول

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 22 أبريل 2013 م على الساعة 11:33

    تقوم الحكومة السعودية بتدمير مواقع إسلامية هامة كي تبني مكانها فنادق ومراكز تسوق راقية حيث تحول منزل أبي بكر الصديق إلى أحد فنادق هيلتون الفاخرة، وأصبح منزل السيدة خديجة دورة مياه عامة والآن تقوم السلطات بمحاولة هدم بيت المولد، مكان ولادة النبي محمد عليه السلام، حيث تشير خطط توسع حديثة إلى أن البيت الذي شهد ولادة النبي محمد، سيتم تدميره قريباً ما لم نوقف الهدم الآن, رغم ان الملايين من المسلمين يحجون إلى السعودية لإتمام مناسك الحج وزيارة تلك المواقع الأثرية، لكن الحكومة تدمر هذه المواقع وتستبدلها بفنادق ومراكز تسوق فخمة لا تناسب إلا الأثرياء.     حيث تدعي الحكومة السعودية أن هذا التدمير ضروري من أجل التوسع وإفساح المجال للمزيد من الحجاج، لكن يرى الخبراء أن التوسع ممكن دون تدمير هذه المواقع حيث أن السبب الحقيقي وراء هذا التدمير هو قلق الوهابيين في السعودية من تبجيل الناس لمثل هذه المواقع, لكن بالنسبة لمعظم المسلمين فإن تقدير موقع تاريخي لا يعتبر تبجيلاً، وأن هذه المواقع هي جزء من التاريخ الإسلامي الذي لا يمكن تعويضه وللإشارة فخلال العقدين الماضيين، دُمرت 95٪ من المباني الأثرية في مكة والمدينة، لذلك فالمكتب التنفيذي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الانسان:     يدين وبشدة هذا التدمير الممنهج من طرف الحكومة السعودية ضد جزء من التراث الاسلامي والعالمي.     يدعو لجنة التراث فى العالم الإسلامى التابعة للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة –إيسيسكو الى التدخل لدى الحكومة السعودية لوقف هذا العمل الهمجي الخطير     مساندة الحملات الدولية لوقف هذا التدمير الممنهج.     يوجه نداءه للحكومة المغربية الى التدخل العاجل لدى الحكومة السعودية من اجل وقف هذا التدمير الخطير.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة