بكوري: غيابنا على المستوى الإعلامي بالمقارنة مع غريمنا السياسي إحدى إخفاقاتنا

بكوري: غيابنا على المستوى الإعلامي بالمقارنة مع غريمنا السياسي إحدى إخفاقاتنا

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 27 أبريل 2013 م على الساعة 12:56

بعد أن هاجم الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة مصطفى الباكوري، حكومة عبد الإله بنكيران، عاد قائد « التراكتور » إلى الحديث عن الأخطاء والهفوات والاخفاقات.   وبدأ باكوري، بالحديث عن خطاب الحزب، موضحا أن هناك « تفاوت ملحوظ في استعمال الخطاب الحزبي وتوظيفه وتصريفه والالتزام بالمبادئ والتوجهات المميزة له عن غيره من الخطابات » مشيرا أنه وجب « الحرص الفردي والجماعي على استعمال وتداول خطاب منسجم مع الاختيار المذهبي لحزبنا الهادف إلى السير بالمغرب نحو المستقبل والتقدم ، دون خلط أوتأرجح أو تردد » مضيفا: »دون أدنى مهادنة مع الاختيارات الايديولوجية المحافظة، الساعية دون جدوى إلى العودة ببلادنا إلى الوراء، وإلى الإجهاز على خيارها الديمقراطي المنفتح الذي لا رجعة فيه ».   وبخصوص دور المعارضة التي يقوم بها الحزب، قال باكوري أن  » الحاجة القصوى للقيام التام بدورنا في ممارسة معارضة استراتيجية، بناءة وناجعة في إقامة تحالفات هادفة ووظيفية، قادرة على تعبئة المواطنات والمواطنين، بتيسير تملكهم لمضامينها وأهدافها النبيلة، في تجاوب مع تطلعاتهم وانتظاراتهم وفي خدمة الطموحات المشتركة لكافة المغاربة. ».   ومن بين الإخفاقات التي أشار إليها « سائق التراكتور »، غياب الحزب على مستوى الإعلامي مقارنة مع الغريم السياسي حزب العدالة والتنمية، حيث : » محدودية حضور حزبنا بتوجهاته ومواقفه في فضاءات الإعلام السمعي والبصري والمكتوب. وتلكم نقطة قصور نحن بصدد العمل على استدراكها في أقرب وقت ممكن ».   وختم باكوري معتبرا أن هذه  المكتسبات والصعوبات: » لم تتم في منأى عن تفاعلات مشهد سياسي أضحى يتجه، مع الأسف، يوما بعد يوم، نحو التراجع عن دينامية التغيير، التي انطلقت ببلادنا منذ سنتين، ونحو معاكسة تطلعات المغاربة وانتظاراتهم، بفعل سياسة حكومية مافتئت تراكم عوامل فشلها ».  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة