المانوزي لـ"فبراير.كوم":هذه دروس تهشيم شاهد بنزكري مهندس الانصاف والمصالحة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

المانوزي لـ »فبراير.كوم »:هذه دروس تهشيم شاهد بنزكري مهندس الانصاف والمصالحة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 02 مايو 2013 م على الساعة 10:55

لازالت تداعيات العمل الاجرامي الذي ارتكبه مخربوا شاهد قبر الراحل بنزكري يثير رفاقه والذين يتقاسمون معه نفس الافكار. في هذا السياق يدين الاستاذ المانوزي رئيس منتدى الحقيقة والانصاف، انتهاك حرمة قبر الفقيد ادريس بنزكري ، اذ قال بالحرف : »لا يهمنا الفاعل بقدر ما يهمنا الجواب على علاقة ما يجري من وقائع مكثفة بجريمة تهشيم الشاهد …وذكرى الوفاة …ومصير توصيات هيأة الإنصاف والمصالحة ، بإعتباره أحد مهندسيها منذ أن كان عضوا مؤسسا لمنتدى الحقيقة والإنصاف.. فأول رئيس له بتوافق ضحايا سنوات الرصاص، الى مشاركته الفعالة في ترتيب فضاء الحوار الوطني العمومي حول الحقيقة والإنصاف،والذي توج بما سمي بتوصيات المناظرة الوطنية حول الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان… » واضاف الاستاذ المانوزي: « علينا جميعا أن نستوعب الرسائل الإفتراضية عبر هذا الصنيع، وفي نفس الوقت نرد الإعتبار للفقيد من خلال تفعيل كل الإيجابيات في سلوكه النضالي النبيل والمشترك مع رفاقه في المحنة والرخاء لاحقا ، واستخلاص كل الدروس المتطلبة لبلوغ عدالة الانتقال الديمقراطي التي تروم التأسيس لمغرب جديد يقطع مع كل مظاهر الاستبداد والتقديس وكل مؤشرات تكرار الماضي الأسود الذي لايريد أن يمضي ، فاشهد يا تاريخ ،أنه رغم الإختلاف الرحيم فيما مكونات دينامية الحقيقة والمصالحة الوطنية ، فسنظل حراس ثمرة المجهود الوطني الذي أفرز توصيات هيأة الإنصاف والمصالحة كتسوية سياسية بمثابة حد أدنى مشترك ،بالرغم من أن الدولة وحكومتها قد نقضتها من جانبها كإرادة منفردة إذعانية بسن قانون الإفلات من العقاب بمناسبة تمرير ما سمي بقانون حماية العسكريين . فلنجعل من هذه اللحظة الحزينة فرصة لإعادة تثمين عطاءات الفقيد وتضحياته ولعل المناظرة الوطنية التي ستنعقد عشية ذكرى وفاته لأكبر فرصة لتقييم مدى وفاء رفاقه القدامى والسابقين واللاحقين لمقتضيات مشروع العدالة الانتقالية الذي لم يكتمل … »

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة