الجمعية تكذب تكذيب وزارة الداخلية عن أحداث سيدي افني

الجمعية تكذب تكذيب وزارة الداخلية عن أحداث سيدي افني

يبدو أن البلاغ والبلاغ المضاد بين الجمعية المغربية لحقوق الانسان ووزارة الداخلية سيستمر الى ما لا نهاية.   ففي الوقت الذي خرجت فيه وزارة امحند العنصر لتفند البلاغ الذي أصدرته الجمعية على اثر احداث سيدي افني، عاد أحد أعضاء المكتب المحلي للجمعية لتأكيد ما جاء في التقرير الذي أصدرته الجمعية حول أحداث 2 ماي الماضي.   تأكيد العضو على تقرير جمعيته، جاء خلال وقفة احتجاجية نظمت مساء أمس أمام مفوضية الشرطة بمشاركة مجموعة من الإطارات الحقوقية والنقابية، من طرف عائلات المعتقلين بسيدي افني.   وقد ردد المشاركون، شعارات مطالبة بإطلاق سراح المعتقلين ورفع العسكرة عن المدينة وشعارات أخرى تنديدية بالتعذيب الذي يتعرض له المعتقلون على يد عناصر أمنية بالمدينة.   وحسب مصدر حقوقي، فقد استهجن العديد من المشاركين في الوقفة الأسلوب الذي سلكته القوات العمومية أثناء الأحداث الأخيرة، واتهامهم لها بنعت الساكنة بأولاد سبليون ورشق منازل المواطنين بالحجارة، وهو الأمر الذي نفت وزارة الداخلية جملة وتفصيلا.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.