الجمعية تدخل على الخط: ما حقيقة تشكيك بوانو بعدم استفادة ساكنة قلعة فواد عالي الهمة من الملايير التي خصصت لها؟

الجمعية تدخل على الخط: ما حقيقة تشكيك بوانو بعدم استفادة ساكنة قلعة فواد عالي الهمة من الملايير التي خصصت لها؟

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 17 مايو 2013 م على الساعة 12:30

دخلت الجمعية المغربية لحقوق الانسان على خط التصريحات التي أدلى بها القيادي بحزب العدالة والتنمية عبد الله بوانو ببلدية سيدي بوعثمان بإقليم الرحامنة مؤخرا، والتي انتقد فيها بشدة مؤسسة الرحامنة للتنمية المستدامة التي يرأسها فؤاد عالي الهمة مستشار الملك محمد السادس. وقالت فرع الجمعية بابن جرير في بلاغ توصل « فبراير.كوم » بنسخة منه، أنه  » انطلاقا من كون الحق في المعلومة هو حق إنساني و دستوري لا تراجع عنه، نطالب بتنوير الرأي العام المحلي والوطني حول تصريحات بوانو من أجل استجلاء الحقيقة ، ورفع حالة اللبس الحاصلة ». وأوضحت الجمعية الحقوقية في البلاغ نفسه، أن بوانو بتوجيهه سهام النقد والتشكيك في الميزانية الحقيقية التي صرفت على مشاريع رصد لها حوالي 700 مليار سنة 2007 ومثلها سنة 2010 بإقليم الرحامنة خلف ردود أفعال، سيما، يضيف البلاغ أن بوانو تساءل كذلك عن مدى استفادة ساكنة الإقليم من هده المشاريع التي تبنتها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ، وكذا مؤسسة الرحامنة للتنمية المستدامة. وتساءلت الجمعية المغربية ما إذا كانت التصريحات الصادرة عن بوانو تدخل في إطار ما يدعيه الحزب من سعيه لكشف كل الحقائق أمام الشعب ؟ أم أن الأمر لا يعدو أن يكون مزايدة انتخابية وانتصارا لمنطق القبيلة على حساب المصلحة العامة لعموم المغاربة ؟ وأوضحت الجمعية أن المواطن البسيط بإقليم الرحامنة ، يجد نفسه بعد هذه التصريحات في حيرة من أمره أمام تساؤلات عريضة تظل بدون أجوبة خاصة و أن تلك التصريحات صادرة عن قيادي بالحزب المذكور. وكان عبد الله بوانو قد تحدث بسيدي بوعثمان عن الملايير التي تصل للرحامنة دون أن يكون لها أثر على المواطن، وهو الأمر الذي أثار ضجة بالمنطقة واستنفر مسؤوليها خاصة قيادات حزب الأصالة والمعاصرة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة