قاضي التحقيق باستئنافية البيضاء يفتح ملف «الفساد المالي» ببلدية بوزنيقة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

قاضي التحقيق باستئنافية البيضاء يفتح ملف «الفساد المالي» ببلدية بوزنيقة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 21 مايو 2013 م على الساعة 10:54

بعد سنتين من توقف التحقيق في ملف «الفساد المالي» ببلدية بوزنيقة، على إثر تولي قاضي التحقيق سابقا، جمال سرحان، مهمة الوكيل العام باستئنافية خريبكة، قرر قاضي التحقيق نور الدين داحن فتح الملف، بالاستماع، اليوم الثلاثاء 21 ماي الجاري، إلى المستشار الجماعي ببوزنيقة محمد باية، الذي كان وراء تفجير هذا الملف.   ويتابع في الملف 6 أشخاص، بينهم 3 نواب للرئيس ينتمون إلى حزب الاستقلال، ومقاول ومنعش عقاري، صاحب تجزئة عقارية موضوع اختلالات عمرانية، وكذا كاتب فرع حزب الاستقلال بالمنطقة، لحظة فتح الملف أمام أنظار القضاء بداية سنة 2011، كما توبع في الملف مقاول، توفي بعد فترة قصيرة من تمتيعه بالسراح المؤقت في أبريل 2011، نظرا لوضعه الصحي، بالإضافة إلى موظفين بالمجلس البلدي لبوزنيقة.   وأحال الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء الملف في بداية 2011 على قاضي التحقيق جمال سرحان مجموعة من المنتخبين ومنعشين ومقاوليين تورطوا، على خلفية التحقيقات التي أجرتها الفرقة الوطنية في ملفات تجارية، وصفقات أجرتها البلدية مع بعض المقاوليين واختلالات مرتبطة بتجزئات عقارية وتحويل مراحيض عمومية إلى محلات تجارية، كما شمل التحقيق، الذي أجرته الفرقة الوطنية نهاية سنة 2010، اتهامات بشأن تسريب معلومات حول تصميم التهيئة بالمنطقة.    وفي السياق ذاته، وجه محمد باية، فاضح ملف الفساد ببوزنيقة، رسائل إلى كل من وزير الداخلية ووالي جهة الشاوية-ورديغة حول ما يعتبره «اختلالات» بمجموعة من المشاريع العقارية، خصوصا ما يتعلق بالرخصة الاستثنائية لمشروع المكان الجميل المرخص سابقا، كما طلب التحقيق في عملية الترخيص بتقسيم عقار فلاحي، دون الحصول على إذن مسبق، وكذا الاستيلاء على مساحة 41 هكتارا مملوكة للدولة.    وقد قرر قاضي التحقيق، الاستماع يوم غد الأربعاء 22 ماي الجاري، إلى عبد الغفور السملالي، بصفته شاهدا، سيما أنه كان مستشارا سابقا ببلدية بوزنيقة وقدم استقالته، احتجاجا على سوء تدبير الإداري والمالي للبلدية.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة