وزير:شباط يمارس العبث ويلعب لعبة خطيرة لا يعرف إلا جزء منها

وزير:شباط يمارس العبث ويلعب لعبة خطيرة لا يعرف إلا جزء منها

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 21 مايو 2013 م على الساعة 16:35

استغرب وزير في حكومة عبد الإله بنكيران، رفض ذكر اسمه، تناقض حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، مع نفسه، ففي الوقت الذي لجأ إلى طلب التحكيم الملكي في خلافاته مع عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة، رجع إلى التلويح بحلول أخرى، منها حكومة ائتلاف وطني تشارك فيها كل الأحزاب باستثناء التقدم والاشتراكية.   وأضاف المسؤول الحكومي:«شباط، إذن، يستبق التحكيم الملكي، ويطرح حلولا غير واقعية للأزمة الحالية. حكومة وحدة وطنية تعني أن البلاد خرجت من حرب، وتعني، ثانيا، أن نضع جانبا نتائج صناديق الاقتراع. هذا هو العبث».   من جهته، علق لحسن فلاح، عضو اللجنة التنفيذية، على هذا الكلام بقوله: «ليس هناك أي تناقض بين قرارنا بالانسحاب من الحكومة والحديث عن السيناريوهات والحلول الممكنة، فالقرار موجود ونحن نعلنه برأس مرفوعة، لكن المكالمة الهاتفية التي جرت بين صاحب الجلالة والأمين العام للحزب فرضت أمورا أخرى، وقد تترتب عنها اقتراحات وحلول أخرى». وأضاف فلاح: « إذا رجع رئيس الحكومة عن غيّه واقترح حلولا جدية تخرج البلاد من أزمتها الحالية فلم لا يتم قبولها؟ إذا كان انسحابنا من الحكومة سيدخل البلاد في أزمة كبيرة، فإننا لا يمكن أن نكون سببا في مثل هذه الأزمة».   وعن سر هجوم أمين عام حزب الاستقلال على حزب التقدم والاشتراكية ووزرائه في الحكومة، قال الوزير: «شباط يلعب لعبة خطيرة، والمشكلة أنه يعرف جزءا من هذه اللعبة ويجهل جزءا آخر».   وحول مستقبل الائتلاف الحاكم، قال العضو في الحكومة: «الأمور الآن غير واضحة، وعبد الإله بنكيران لن يخضع للابتزاز، وإذا دخلنا مع شباط في لعبته فلن ننتهي. البلاد بحاجة إلى استقرار وإلى عمل في ظرفية سياسية واقتصادية صعبة. الذين يراهنون على تضييق الخناق على بنكيران لا يعرفونه جيدا، فالرجل يمكن أن يضع لهم المفاتيح ويخرج من أوسع الأبواب إلى بيته، وحينئذ.. فكها يا من وحلتيها».  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة