أفتاتي يرد:"مزوار مصبوغ بالأزرق وبطون امتلأت في عهد حكومة اليازغي" | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

أفتاتي يرد: »مزوار مصبوغ بالأزرق وبطون امتلأت في عهد حكومة اليازغي »

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 22 مايو 2013 م على الساعة 13:59

قال عبد العزيز أفتاتي، القيادي في حزب المصباح لـ »فبراير كوم »، أن التصرحات الأخيرة لصلاح الدين مزوار، الأمين العام لحزب الحمامة، والتي دعى فيها بنكيران إلى تقديم استقالته مقابل أن يتحمل حزب الأحرار المسؤولية،  تصريحات مثيرة للشفقة « الكفاءات التي يتحدث عنها مزوار هل عنده بالحزب أم بالدهاليز، لأن ما يعرفه المغاربة جميعا أن الكفاءات التي يتحدث عنها تأتي من الدهاليز وتصبغ بالأزرق وتنزل للساحة السياسية، ونحن لا نحتاج إلى أن نذكره بهذا لأنه هو شخصيا شخص مصبوغ بالأزرق. » مضيفا بلغة ساخرة لـ »فبراير كوم »، هل مزوار تحدث عن الأحرار الذين يوجدون ببربطانيا، أنا شخصيا أقر أن الأحرار في بريطانيا حزب حقيقي، أما ما يتحدث عنه فهو فيه سطو على حزب الأحرار، ثم يضيف، « حزب الأحرار حاليا يعيش سطوا من طرف جماعة موالية لصاحب الأصل التجاري المسمى « البام »، أما الكفاءات فهي موجودة حقا بالحزب، لكنها مهمشة ومعزولة، في مقابل هؤلاء الذين يتم صبغهم في آخر لحظة، وهم كفاءات لصاحب المشروع التجاري البئيس « البام » وG8″. وقال أفتاتي لـ »فبراير كوم »، « من أساسا طلب من الأحرار الدخول إلى الحكومة « واش أحنى قدمنى ليه العار على الطريقة المغربية »، واش ادينا ليهم السكر، نحن حزب سلفي يؤمن بالعرف لكن ماكيديش السكر »، مضيفا « على مزوار تقديم إجابات على الأمور التي تحصل عليها بطريقة غير قانونية مثل التعويضات التي حصل عليها ». وبخصوص ما قاله محمد اليازغي القيادي في حزب الوردة، والتي اتهم فيها حكومة بنكيران بالضعيفة والتي لا تمارس اختصاصاتها، قال أفتاتي لـ »فبراير كوم »، « الحكومة التي يقول عنها ضعيفة لم تلجأ إلى بدعة الرخص الاستثنائية في موضوع العدوان على العقار وعلى تصاميم التهيئة، فالحكومة نزيهة ولم تلجأ إلى الآلية المشبوهة والموغلة في الفساد المسماة الاستثناءات في مجال التعمير، والذي يعلم الجميع كيف اغتنى القوم من وراءها، وكل هذه الأشياء كانت في عهد حكومته ». واعتبر أفتاتي أن الحكومة الحالية لم تلجأ إلى ما لجأت إليه الحكومات السابقة حيث أكد لـ »فبراير كوم » « نحن حكومة لم تفتح أبوابها للمكر والفساد تحث ذريعة تشجيع الاستثمار، بسن قانون الاستثناء في التعمير ومركزته في الرباط، كما قال عبد الرحمان المجدوب فين ما راح الليل نبات، فنحن ليس لنا مصالح ندافع عنها، وهذا هو الخلاف الذي بيننا وبينهم، فنحن نبحث عن مصلحة الشعب المغربي وليس على مصلحتنا الشخصية، وبطون بعضهم امتلأت بما لا ينبغي، وأصبحوا يخدمون أجندة الاستبداد والفساد »، يقول أفتاتي ثم يضيف : »بعض الوزارت كانت لا تعطى للوزير للعمل بل كانت تعطى للحزب « باش يدير لاباس وباش يدبرو شوية على الصرف ». وقال أفتاتي لـ »فبراير كوم » خاتما: »نحن نحتاج إلى توافق تاريخي لإنجاح الانتقال الديمقراطي وليس تصويب السهار نحو مكون ما فتئ يدعو إلى العمل المشترك خدمة للمستقبل ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة