حركة التوحيد والإصلاح تستكمل سيطرتها على وزارة الاتصال

حركة التوحيد والإصلاح تستكمل سيطرتها على وزارة الاتصال

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 22 مايو 2013 م على الساعة 20:53

الاسم الكامل سعد الوديي الشراط تاريخ ومكان الازدياد سنة 1963 بفاس الحالة العائلية متزوج عدد الأطفال 3 الشهادة العليا المحصل عليها: شهادة الدراسات المعمقة في تكنولوجيا المعلومات، ومهندس معلوميات الإدارة والتسيير. العمل والإطار: مدير النشر لجريدة التجديد. مسؤوليات أخرى: عضو بالمكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح ما بين 1996 و1998، وعضو مجلس الشورى منذ سنة 1996.   بهذه المعطيات، تقدم حركة التوحيد والإصلاح المرشح الأبرز اليوم لشغل منصب الكاتب العام لوزارة الاتصال، وبهذه المعطيات تؤكد أن إعطاء المنصب الأهم داخل الوزارة للرجل نابع فقط من انتمائه إلى الحركة، وليس من مسار مهني مرتبط بقطاعات الإعلام والاتصال وبالملفات المعقدة التي سيكلف بها في المستقبل. وتضيف « الأحداث المغربية » التي أوردت هذا الخبر في عدد الخميس 23 ماي، أنه داخل أروقة وزارة الاتصال، لا تسمع إلا همهمات واضحة عن غضب الموظفين والمسؤولين بالوزارة، وعن استغرابهم أن وزيرا مثل مصطفى الخلفي أتى بشعارات الحكامة ووضع الحل المناسب في المكان المناسب، تخلى عن كل هاته الشعارات الكبرى التي ظل يرددها، والتزم بقرار سيادي للحركة الأم يقضي بوضع « ابن الدار في منصب مثل هذاالمنصب يتحكم في القطاعات التابعة للاتصال، وخصوصا السينما والمهرجانات ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة