شهادة خطيرة:دخلت الجامعة وأقنعتني بارتداء الحجاب وبالتطوع للجهاد في سوريا وتلبية رغبات الثوار+فيديو

[youtube_old_embed]rtlwJon5U-w[/youtube_old_embed]

طلبوا منها أن ترتدي النقاب أولا، ثم حاولوا أن يقنعونها بأن تموت في بلاد الجهاد عوض أن تموت في بلاد الكفار، تقصد دولة تونس! المستقطبة كانت إمرأة، وقد كانت الضحية رفقة عشر بنات تم اختيارهن بعناية في الجامعة. قلن لها أن التحصيل الدراسي ليس جيدا بالنسبة للفتيات، وأن عليهن الاكتفاء بتعلم الدين. وحسب شهادة الفتاة أغلب المستقطبات لا يتجاوز عمرهن 18 سنة! قلن لهن أن دورهن يقتصر على الجهاد في سبيل الله، والزواج من المجاهدين، وقد علمت أن فتاتين غادرتا تونس للجهاد في سوريا. وروت نفس الشابة التونسية كيف فطنت إلى أنها كادت تسقط في عصابة كانت تنوي تهريبها إلى خارج تونس. والغريب في الأمر أن السيدة التي أقنعت تونسيتين بمغادرة تونس للجهاد، كانت تدخل دون مشاكل للحرم الجامعي، لاستقطاب ضحاياها من المرشحات للجهاد.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.