الجمعية في ندوتها: هذه علامات أنياب المخزن على أجساد مناضلي حركة 20 فبراير

الجمعية في ندوتها: هذه علامات أنياب المخزن على أجساد مناضلي حركة 20 فبراير

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 27 مايو 2013 م على الساعة 12:52

على اثر  التدخلات الأمنية « العنيفة »، في وقفة  تنسيقية « حركة 20 فبراير »، التي نظمت أمس بمدينتي الرباط، والدار البيضاء، عقدت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، صباح هذا اليوم بالرباط، ندوة صحفية، للمطالبة بإطلاق سراح  المعتقلين السياسيين بالسجون المغربية، وللتنديد بما تعرض له بعض المناضلين ونشطاء حركة 20 فبراير، من قمع، ومضايقات في وقفات أمس بكل من الرباط، والدار البيضاء.    وأشارت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، إلى أن النظام السياسي لم يجد سوى التكشير عن أنيابه من خلال تسليط القمع، وشن حملات اعتقال واسعة في صفوف أبناء الجماهير الشعبية وخصوصا المناضلين في حركة 20 فبراير، الذين يطالبون بالتغيير والكرامة.   وطالبت الجمعية المغربية،  في تقريرها، الذي قدمته في الندوة الصحفية لصباح هذا اليوم، بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين بالمغرب، كما نددت بهمجية النظام السياسي المغربي، والقمع المفرط والتنكيل بنشطاء حركة 20 فبراير، وبمجموعة من الحقوقيين والنقابيين.   واستعرضت الجمعية المغربية، في الندوة أسماء المعتقلين السياسيين، بالعديد من سجون المدن المغربية.   وتشمل هذه اللائحة، كل  من سجن » تولال » بمكناس، حيث يرقد هناك خمسة معتقلين، اعتقلوا على خلفية المعركة « الأوطامية » من داخل الحي الجامعي بمكناس. كما تضم مجموعة « سجن تازة »، التي تضم معتقلين سياسين اثنين، اعتقلوا على خلفية انتفاضة حي « الكوشة ».   أما مجموعة سجن « عين قادوس »، فتضم 22 معتقلا سياسيا، اعتقلوا على خلفية مقاطعة الامتحانات بمدينة فاس، كما تضم لائحة المعتقلين السياسيين أيضا، مجموعة « سجن زاكورة »، وتضم أربعة معتقلين سياسيين، اعتقلوا على خلفية الانتفاضة الشعبية للجماهير بمنطقة المحاميد الغزلان في شهر يونيو 2012.   وتضم اللائحة أيضا، مجموعة « سجن الحسيمة »، بالإضافة إلى مجموعة سجن » أيت ملول انزكان »، ومجموعة سجن « بولمهارز »، بمراكش ، إضافة إلى كل من مجموعة سجن « الزاكي » بسلا، وسجن « ورزازات »، ومعتقلي سجن « دمنات ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة