السرات:تخلى عني الشعبي بسبب انتمائي إلى التوحيد والإصلاح لأن جهات ضغطت عليه

السرات:تخلى عني الشعبي بسبب انتمائي إلى التوحيد والإصلاح لأن جهات ضغطت عليه

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 28 مايو 2013 م على الساعة 10:08

تحت عنوان « مقدمة لحياتي كالمعلقة بين التجديد والحاج ميلود الشعبي »، حكى حسن السرات المدير السابق لديوان وزير العدل والحريات العامة مصطفى الرميد، قصة لقائه بالملياردير ميلود الشعبي سنة 2007 بعد مغادرته لجريدة « التجديد ». ويروي السرات عبر حائط حسابه الفيسبوكي قصة اللقاء بالشعبي، حيث دعاه الأخير إلى تولي إدارة  أول حي جامعي حر بناه بجامعة ابن طفيل بالقنيطرة، وكان قد تعرف عليه سابقا بصفته الصحافية كما تعرف على باقي أفراد أسرته بعدما استضافه الملياردير في سكنه الفاخر بكل من الصويرة والرباط. « في الرباط استقبلني بحفاوة وعرض علي العمل في الحي الجامعي الخاص الذي كان على وشك الافتتاح في موسم 2007. اتفقنا على كل شيء ومنحني حرية اختيار المنزل الذي يروق لي بمجمعه السكني قرب وادي سبو بالقنيطرة. وأضاف السرات « وكم كانت صدمتي قوية جدا عندما هاتفت الحاج في اليوم الأخير من شهر غشت فسمعته يعتذر لي ». وجاء اللقاء الأخير بين السرات والشعبي في إقامة الأخير بحي السويسي في الرباط شهر شتنبر من السنة نفسها، حيث « أوضح لي الحاج ما تعرض له من ضغوط من مختلف الجهات تؤنبه كيف يتجرأ على أن يسلم مئات الطلاب الجامعيين ليكونوا تحت مسؤولية رجل خطير في حركة التوحيد والإصلاح وحزب العدالة والتنمية، ومن هو هذا الرجل: إنه حسن السرات رئيس تحرير جريدة التجديد وبطل واقعة تسونامي والذي أبطل مسابقة ملكة الجمال بالمغرب بمقالاته فقط. »

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة