من يكون الرئيس الإيراني الجديد حسن روحاني؟ | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

من يكون الرئيس الإيراني الجديد حسن روحاني؟

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 15 يونيو 2013 م على الساعة 21:21

 يعتبر حسن روحاني المرشح الوحيد من أصل المرشحين الستة القادم من المؤسسة الدينية. وقد أشرف في السابق على المحادثات النووية بين إيران والأسرة الدولية ما أكسبه في الغرب لقب ‘شيخ الدبلوماسية’.   وروحاني رجل دين يحمل صفة « حجة الإسلام » ويعتمر عمامة بيضاء وله لحية بيضاء خفيفة. ويتهمه المحافظون بأنه « وقع تحت سحر ربطة العنق وعطر جاك سترو » وزير الخارجية البريطاني السابق الذي أجرى معه مفاوضات في العام 2003.   ويتحدر روحاني من منطقة سرخه بمحافظة سمنان جنوب شرق طهران. وهو حائز على شهادة دكتوراه من جامعة غلاسكو، متزوج وله أربعة أولاد.   وتولى روحاني (64 عاما) مناصب هامة، أبرزها منصب مدير المجلس الوطني الأعلى للأمن حتى 2005، وهو التاريخ الذي استقال فيه من هذا المنصب بسبب خلافات عميقة مع الرئيس محمود أحمدي نجاد.   وكان روحاني قد ركز حملته الانتخابية على مبدأ ‘الإدارة الجديدة لشؤون الدولة’ بعيدا عن المشادات والصراعات السياسية. وكان يعتبر من أبرز المنافسين للمرشحين الآخرين بحكم تجربته الطويلة في تسيير شؤون الدولة واعتداله السياسي.   واعتمد حسن روحاني (64 عاما) المفتاح كشعار يفترض أن يفتح باب الحلول أمام إيران وكذلك اللون البنفسجي.   وقال في أحد تصريحاته « حكومتي لن تكون حكومة تسوية واستسلام (في الملف النووي) لكننا لن نكون كذلك مغامرين »، مضيفا إلى أنه سيكون « مكملا (لسياسات) رفسنجاني وخاتمي ». ولم يستبعد إجراء مفاوضات مباشرة مع الولايات المتحدة، العدو التاريخي للجمهورية الإسلامية، لإيجاد حل للأزمة النووية، على رغم وصف هذه الخطوة ب »الصعبة ». وفي رصيد روحاني مراحل طويلة من العمل السياسي. فبعد مسيرة نيابية بين عامي 1980 و2000، انتقل لعضوية مجلس خبراء القيادة، الهيئة المكلفة الاشراف على عمل المرشد الاعلى علي خامنئي.   ولا يزال ممثلا لآية الله علي خامنئي في المجلس الأعلى للأمن القومي، مثل سعيد جليلي المدعوم من الجناح المتشدد في النظام، كما أنه عضو في مجمع علماء الدين المجاهدين الذي يضم رجال دين محافظين.   واستفاد روحاني من انسحاب المرشح الإصلاحي الوحيد محمد رضا عارف كما تلقى دعم الرئيسين السابقين المعتدل أكبر هاشمي رفسنجاني والإصلاحي محمد خاتمي .   فقد أعلن أكبر هاشمي رفسنجاني المستبعد من الانتخابات الرئاسية الايرانية، تأييده للمرشح المعتدل حسن روحاني .   وقال رفسنجاني الذي تولى الرئاسة مرتين بين 1989 و1997 في تصريح نقلته وكالة أنباء إيرانية الثلاثاء « سأصوت للدكتور روحاني الذي دخل السباق بعد التشاور معي » وأضاف « أرى أنه الأكفأ (من بين المرشحين الآخرين) لتولي السلطة التنفيذية ».   وقال الرئيس الإيراني السابق الإصلاحي محمد خاتمي  « أدعو الجميع وخصوصا الإصلاحيين وكل الذين يريدون عظمة أمتنا إلى المشاركة في الانتخابات والتصويت للسيد روحاني ».   وكتب خاتمي في رسالته « انطلاقا من واجبي تجاه بلادي ومستقبل الشعب، سأصوت لأخي العزيز روحاني ».   وفي ظل رئاسة خاتمي كان روحاني أمين سر المجلس الأعلى للأمن القومي. وبصفته هذه كان مسؤولا عن المفاوضات النووية بين إيران والدول الأوروبية الثلاث (فرنسا وبريطانيا وألمانيا) لحل الأزمة النووية الإيرانية بين 2003 و2005.   وكانت إيران وافقت على تعليق برنامج تخصيب اليورانيوم وتطبيق البروتوكول الإضافي لمعاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية الذي يتيح عمليات تفتيش مباغتة للمنشآت النووية الإيرانية.   ويدعو روحاني إلى سياسة مرنة أكثر في المفاوضات مع الدول الكبرى في مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين إلى جانب ألمانيا) لتسوية الملف النووي الإيراني لتخفيف العقوبات المفروضة على إيران والتي تسببت بأزمة اقتصادية حادة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة