بعد أن استنفذ شباط وبنكيران كل مصطلحات الصراع والحيوانات: الاستقلاليون يتساءلون «هل كان اللجوء إلى التحكيم الملكي خطأ؟»

بعد أن استنفذ شباط وبنكيران كل مصطلحات الصراع والحيوانات: الاستقلاليون يتساءلون «هل كان اللجوء إلى التحكيم الملكي خطأ؟»

هل كان لجوء حزب الاستقلال إلى التحكيم الملكي للحسم في موضوع الانسحاب من الحكومة قرارا صائبا؟ ألم يكن رمي قرارٍ حزبيٍّ في الملعب الملكي «ورطة»؟ هذه الأسئلة، هي ما يطرحها اليوم عدد كبير من الاستقلاليين الذين أدخلهم تأخر الاستقبال الملكي للأمين العام للحزب حميد شباط، في دوامة من التخمينات، خصوصا وأن «كل المؤشرات تدل اليوم على أن تأخر الملك في استقبال شباط يحمل أكثر من رسالة، تقول بأن «مشاكل الأغلبية يجب أن تُحل داخلها»»، حسب العديد من المراقبين. أحد أعضاء اللجنة التنفيذية قال لـ»أخبار اليوم» بأن الأمين العام لم يعد يجد ما يردّ به على تساؤلات أعضاء حزبه سوى «نحن ننتظر كلمة الملك…لقد استنفذنا كل مصطلحات العراك والحيوانات، ولم يعد هناك بدّ من الوقوف والتأمل: هل ما أقدمنا عليه كان صحيحا؟».

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.