ساجد: هذه حقيقة الأطراف التي شوشت على محطة التطهير الشرقية بالبيضاء

ساجد: هذه حقيقة الأطراف التي شوشت على محطة التطهير الشرقية بالبيضاء

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 21 يونيو 2013 م على الساعة 19:11

قال محمد ساجد عمدة البيضاء، إن ما روج عن اختلالات صاحبت مشروع التطهير بالدار البيضاء الشرقية، مجرد مغالطات ومزايدات سياسية سوقت لها أطراف كانت لها مصالح شخصية في سير المشروع بطريقة مغايرة لما سار عليه. وقال ساجد ليومية « الصباح » كما ورد في عددها لنهاية هذا الأسبوع، أن الصفقات المرتبطة بالمشروع مرت من عدة قنوات، بعضها عرف تعثرات ساهمت فيها الأطراف نفسها، قبل أن يجهض المجلس محاولاتها، ويضع قاطرة المشروع على سكته الصحيحة. وحول حقيقة لجوء الشركة المستفيدة من صفقة إنجاز محطة التصفية إلى تقليص سعتها من 11 متر مكعبا في الثانية، إلى 7.2 متر مكعبا في الثانية باتفاق مع ساجد، لتخفيض نفقاتها، قال عمدة المدينة إن المعلومات التقنية جردت من سياقها وحرفت بغرض التشويش، لأنه « منذ البداية، وهذا موثق، اتفقتا على أن تنجز الشركة محطة بآليات وتجهيزات تستوعب قنوات تصرف 11 متر مكعبا في الثانية، لكن اتفقنا كذلك على أن نمر أولا من قنوات بسعة 7.2 مترا مكعبا في الثانية وبعد أربعأو خمس سنوات سنصل إلى 9 أمتار مكعبة في الثانية في أفق إن نصل إلى الهدف المنشود وهو 11 متر مكعبا في الثانية ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة