البيجيدي يهاجم المنصوري في قضية"مول الحلوى والخلفي" ويهدد بكشف الجانب المظلم للتدبير في حال اللجوء للقضاء

البيجيدي يهاجم المنصوري في قضية »مول الحلوى والخلفي » ويهدد بكشف الجانب المظلم للتدبير في حال اللجوء للقضاء

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 25 يونيو 2013 م على الساعة 16:45

رد عبد السلام سيكوري الكاتب الجهوي لحزب العدالة والتنمية بمراكش، بشكل قوي على عمدة المدينة فاطمة الزهراء المنصوري، بعد ندوتها الصحفية التي عقدتها أمس، لعلى خلفية ما بات يعرف بـ »مول الحلوى والخلفي ».   سيكوري الذي دفع بيانه عمدة المدينة إلى عقد ندوة صحفية، رد ببيان آخر بعد انتهاءها من الندوة قائلا في بيانه أن المنصوري: » نسيت الرئيسة أن يوم الاثنين على الساعة الثانية زوالا يجب أن تكون فيه تحت قبة البرلمان في الجلسة الأسبوعية باعتبارها أحد ممثلي ساكنة المدينة ، لتطرح قضاياهم و همومهم و تدافع عنها، لأننا لم نسمع منها إلى يومنا هذا أسئلة حول قضية من قضايا الشأن العام الوطني أو المحلي تحت قبة البرلمان »، مضيفا سيكوري بالقول أنها: »فضلت للأسف عقد ندوة صحفية في نفس الوقت حول موضوع مول الحلوى، وأنها تعمدت خلط الأوراق في مسألة تدخل ممثل السلطة في الموضوع.. محملا رئيسة المجلس الجماعي المسؤولية في قضية احتلال الملك العمومي لغرض الإشهار وتفويت ملايين الدراهم على الجماعة فيه ».   وامتعض سيكوري مما قالته عمدة المدينة من كون « مول الحلوى » ينتمي إلى حزب  العدالة والتنمية، قائلا: »اذا كان طالب الرخصة عضوا في حزب العدالة و التنمية فهذا ينم عن تمييز خطير بين المواطنين بسبب انتماءهم السياسي و ينم عن أن الحزبية الضيقة هي السائدة في تلبية حاجيات المواطنين و الاستجابة لمطالبهم المشروعة و ذلك ضدا عن بنود الدستور والقوانين التي تكفل المساواة بين المواطنين في الاستفادة من حقوقهم ». واعتبر القيادي بحزب رئيس الحكومة أن التهديد بالمقاضاة الذي ذهبت إليه فاطمة المنصوري أمس في الندوة الصحفية « أمر لا يخيفنا وستكون مناسبة للكشف عن الجوانب المظلمة في التدبير ».   جدير بالذكر أن أزمة نشبت بين حزب العدالة والتنمية وعمدة المدينة المنصوري على خلفية « طلب » مصطفى الخلفي وزير الاتصال العمدة بالحصول على رخصة استغلال ملك عمومي بساحة جامع لفنا لبائع حلويات وكيف مارس باشا سيدي يوسف بن علي الضغط على المستشارين الجماعيين، من أجل التصويت على قرار تتم من خلاله الاستجابة لطلب الوزير خلال دورة المجلس الجماعي.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة