ما الذي يهديه الملوك والقادة والرؤساء لبعضهم ولأصدقائهم وللناس العاديين؟ في هذا الاتجاه، وعندما نشبت حرب الرمال بين المغرب والجزائر سنة 1963، أرسل الرئيس الراحل جمال عبد الناصر حوالي ألف جندي مصري لدعم الجيش الجزائري ضد المغرب، إضافة إلى عتاد حربي ومعدات. ومن بين هؤلاء الجنود، كان هناك الرئيس المصري المخلوع، حسني مبارك، الذي أرسله عبد الناصر لمعرفة وضعية وحاجيات الجيش الجزائري، غير أن الطائرة التي كانت تقله رفقة ضباط آخرين، ستسقط داخل الحدود المغربية وسيتم اعتقال ركابها. وتضيف « الأيام » التي أوردت هذا الخبر ضمن ملف في عدد هذا الأسبوع حول « أغرب حكايات الهدايا الملكية »، أنه بعد انتهاء الحرب، وقيام الصلح بين المغرب والجزائر، سيقبل الحسن الثاني دعوة رسمية وجهت له من طرف عبد الناصر، وعندما حطت الطائرة بمطار القاهرة، وجد ملك المغرب في استقباله الرئيس المصري، وطفلة صغيرة، اقتربت منه وقدمت له باقة من الورود. أمام باقة الورود المصرية، انحنى الملك الراحل، وقبل الطفاة الصغيرة والتفت إلى عبد الناصر وقال له: »يا فخامة الرئيس شكرا على باقة الورود، وأنا بدوري سأهديك باقة من اللحوم الحية ». حينمها، قدم الملك الراحل لجمال عبد الناصر « الضباط المصريين الأسرى بزيهم العسكري، وعلى رأسهم مبارك ».

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.