كيف يلتقيان في حكومة بعد حرب المواقف:بنكيران:منرضاش بيك مزوار والأخير يرد:نرفض إقحام الدين في السياسة+فيديو

كيف يلتقيان في حكومة بعد حرب المواقف:بنكيران:منرضاش بيك مزوار والأخير يرد:نرفض إقحام الدين في السياسة+فيديو

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 17 يوليو 2013 م على الساعة 10:11

[youtube_old_embed][/youtube_old_embed]

نحن لا نقبل أن يقحم الدين في السياسة، يصرخ صلاح الدين مزوار في برنامج « حوار » لصاحبه مصطفى العلوي، ثم يرد بنكيران في مهرجان خطابي في عز حملة الانتخابات التشريعية الماضية: » واش غادي ينساو المغاربة كيفاش وليتي رئيس ديال الحزب ديالك؟ ».   وهكذا تستمر المواجهة الكلامية الصاخبة بين أمين عام العدالة والتنمية، ورئيس التجمع الوطني للأحرار، منذ الانتخابات السابقة وإلى حين الإعلان عن فوز البيجيدي بالمرتبة الأولى، حينها أدار الأحرار ظهره للعدالة والتنمية، ليصطف في المعارضة، قبل أن تنقلب الظروف ويصبح حزب الحمامة أول الأحزاب المدعوة لترميم أغلبية بنكيران.   هي السياسة في بلادنا!، ومزوار الذي سيرفض في هذا الشريط أن تنسق الأحزاب بعد الانتخابات في ما بينها، بعد أن أبانت عن خلافاتها القوية قبل الاستحقاق، لا يرى اليوم مانعا في الجلوس إلى خصمه قبل الانتخابات وبعدها، وهو الأمر نفسه بالنسبة لبنكيران الذي صاح في مهرجان خطابي بشأن المنح التي وقعها مزوار للخازن العام للمملكة، لا يرى بدوره أدنى مشكل في دعوة هذا الأخير لمشاورات سياسية لترميم أغلبيته!! على الرغم من أن بنكيران قالها بالحرف: »انت، يقصد مزوار دائما، لست في المستوى، ومنرضاش تكون رئيس الحكومة »، قبل أن يضيف في مهرجان آخر: »لقد أوهموه بأنه سيكون رىيس الحكومة، جمعو ليه سبعات المانطات وهو الثامنة »، وهو ما لم يقبله مزوار حيث يرد: »يجب على العدالة والتنمية أن يعووا بأن الحملة الانتخابية انتهت، وبأنهم يتحملون المسؤولية ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة