نبيلة منيب: إذا كنت معارضة للنظام  المخزني فهذا لا يعني أنني سأسمح في أي شبر من بلادي | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

نبيلة منيب: إذا كنت معارضة للنظام  المخزني فهذا لا يعني أنني سأسمح في أي شبر من بلادي

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 19 يوليو 2013 م على الساعة 10:02
معلومات عن الصورة : منيب تؤسس فرع الحزب المغربي الذي يطالب بملك يسود ولا يحكم في إيطاليا

{ من كثرة خروجك عن الإجماع الرسمي، صُدمنا لما عبرت عن  رأيٍ في إطار الإجماع،  حول  توسيع مهمة المينورسو في الصحراء؟ <   في الحقيقة، أنا لا أتعمّد الخروج عن الإجماع. أنا أمارس السياسة، لكن المؤسف في بلادي هو أن أي مواطن يطالب بالتغيير الديمقراطي الحقيقي يبدو وكأنه نشاز، نزل من كوكب آخر..وذلك بسبب ترويض الأصوات التقدمية والديمقراطية، وأيضا بسبب التخويف والضغط الممارس من السلطة المخزنية لتنميط الجميع على ثقافة الإجماع . { لكن المثير للتناقض في موقفك هو كونك أصبحت تغردين مع سرب الإجماع  في قضية الصحراء ولبيت الدعوة  وجلستِ بجانب أحزاب غير ديمقراطية كنتِ تناهضينها ؟ < أشكرك على السؤال، فحزب الاشتراكي الموحد كان ولا يزال يدافع عن الوحدة الترابية، ودفاعنا لم يكن أبدا بطريقة فلكلورية رسمية بحمل الأعلام والهتاف..ندافع عن حل للقضية في إطار إرساء الديمقراطية والمساواة بين المواطنين والإنهاء مع سياسة شراء الذمم والمقاربة الأمنية. وإذا كنتُ معارضة للنظام  المخزني، فهذا لا يعني أنني سأسمح في أي شبر من بلادي.. {  أقصد بسؤالي أن موقفك كان صادما ليس لكونه يدافع عن الوحدة الترابية، بل لكونك انخرطت في آليةٍ لتدبير الملف كنتِ تعارضينها، وهي كون الملف كله بيد القصر بما فيها تبعية الأحزاب لقراراته  في قضية الصحراء؟  < أولا، الدعوة للقاء حول قضية الصحراء توصلتُ بها من ديوان رئيس الحكومة ..ولما وصلت للقاء لم أكن في الحقيقة مرتاحة، خصوصا وأنهم وضعوا مكان جلوسي أمام عرشان، وتعرفين أن النظام المخزني في بلادنا ليس بريئا بوضعي أمام الأمر الواقع، ولما أخذت الكلمة حيّيت في البداية رئيس الحكومة، وبعد ذلك وجهت التحية لممثلي القصر الذين كانوا يرأسون هذا اللقاء _ وأنا هنا لا أقصد الأفراد بل المؤسسة _..في الحقيقة لم يكن يشرفني أن أجالس أمناء بعض  الأحزاب المصنوعة التي أخرت المغرب، ولكن اللقاء كان مناسبة للتعبير عن موقف حزبي الصريح حول القضية الوطنية.  { نبقى دائما في علاقتك مع القصر، أنت الأمينة العامة الوحيدة التي انتُخبت على قمة حزب معترف به ولم تحظ بلقاء ملكي ؟ < تعلمين  أن النظام السياسي في بلادنا ظل  دائما يتحكم في الخارطة السياسية، المشكل هو أننا ننتمي إلى صف الأحزاب الممانعة والرافضة لهذا التحكم والخارجة عن الإجماع، والتي لا تطمع لمناصب بل لخدمة الشعب وإرساء الديمقراطية والعدالة الاجتماعية .  { لكنكِ تلقيت تهنئة من القصر ؟  < تلقيتها عشرة أيام بعد انتخابي، بينما نرى في التلفزيون أن تهنئة أمناء الأحزاب الأخرى تصل في نفس اليوم. { لنفرض أنكِ توصلت بدعوة للقاء الملك وليس فقط التهنئة؟  < في الحقيقة، إذا كان سيقال في التلفزيون بأن الملك استقبلها بطلب منها، فأنا لن أقدم طلبا ..أنا أمارس السياسة بشكل متحضر كما تُمارَس عالميا، وأدافع عن مبدأ استقلالية الأحزاب عن أي سلطة . { حزبكم من الأحزاب الشرسة في الدفاع عن ملكية برلمانية هنا والآن .. في ظل ما نعيشه من تراجع عربي عن الشرعية الانتخابية وارتباك  النخب السياسية في تنزيل الدستور؛ هل نحن مؤهلون كنخب وكشعب لملكية برلمانية ؟  أقول إن البناء الديمقراطي هو مخاض ليس بالسهل، يحتاج معركة تنويرية ونهضة ثقافية، وموازاة مع سؤالك ما إذا كنا مؤهلين؟ تذكرينني بالخطاب الذي كنت أسمعه منذ كان عمري17 سنة.. الحقيقة هي أن ممارسة الديمقراطية هي التي تجعلنا نتأهل. أما ما يحدث في مصر فأعتبره تعبيرا عن يقظة الشعوب لأن الديمقراطية ليست فقط صناديق اقتراع، بل فلسفة وفكر وإرادة الشعب .. { هل من المنطقي الخروج عن الإجماع باتخاذ موقف المقاطعة للاستفتاء الدستوري والانتخابات، ألا يتناقض هذا مع دفاعك عن ضرورة الممارسة الديمقراطية من أجل إرساء ثقافتها في المجتمع؟ < حزبنا يشارك دائما رغم التزوير والضغوطات من داخل المؤسسات ومن خارجها، لكن محطة 2011 كانت حلما موءودا وتحايلا على مطالب الشباب وحركة 20 فبراير بملكية برلمانية ودستور ديمقراطي ..كان لنا موقف من طريقة تعيين لجنة وضع الدستور، وقدمنا مذكرة قبل الانتخابات نطالب فيها بلجنة مستقلة عن الداخلية للإشراف على الانتخابات التشريعية وبتوسيع حرية الإعلام وإطلاق سراح المعتقلين ونقط أخرى لتحقيق الانفراج السياسي .. { ألم تلبّ مطالبكم ؟ < للأسف، وهذا ما أجبرنا على المقاطعة والاصطفاف بجانب الشارع ولم نندم على هذا الموقف ..لأن التأسيس الديمقراطي طريق شاق ونحن ماضون فيه، وللأسف لا نتوفر على أحزاب قوية لقيادة هذا التأسيس وأطلب من بعض الأحزاب الإدارية أن «تحشم على عرضها « وتحل نفسها وتنسحب من الساحة وتفسح المجال لتجارب مبدعة وجديدة ومنبثقة من الشعب.  { نقول وراء كل عظيم امرأة، ألا نقول في حالتك وراء كل عظيمة رجل أو رجال؟  <  أول من ساندني هو المرحوم والدي الذي كان رجلا مثقفا وعالما ومتنورا في فهمه للدين وكان يغمرني بالمحبة..كما أنني محظوظة بزوج يؤمن بقيم المساواة ويقدر المرأة لأنه تربى في عائلة مناضلة ومثقفة، والأهم هو أنه يحبني كثيرا . { هل أحلم بأن أراك رئيسة حكومة مغربية في إطار فصل حقيقي للسلط ؟ < تضحك.. في ظل الظروف الآنية حلمك مستحيل بل أكثر من المستحيل.. (وتستدرك) لكن إرادة الشعوب لا تقهر، وإذا كانت هناك قوة ضاغطة نحو التغيير فكل شيء ممكن.. وما يهمني ليس أن أكون رئيسة حكومة، بل أن يحدث التغيير اليمقراطي العميق، وأن يتم إرساء الحقوق والحريات والمساواة بين رجال ونساء هذا الوطن.    

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة