الخلفي من أمريكا: نحن لا نمنع الصحافيين الغربيين من زيارة الصحراء المغربية وأتحدى البوليساريو أن تفتح المخيمات أمامهم

الخلفي من أمريكا: نحن لا نمنع الصحافيين الغربيين من زيارة الصحراء المغربية وأتحدى البوليساريو أن تفتح المخيمات أمامهم

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 26 يوليو 2013 م على الساعة 13:44

احتج وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى الخلفي، على استعمال عبارة  » الصحراء الغربية آخر مستعمرة في العالم »، خلال الندوة التي نظمتها أمس بواشنطن « المؤسسة الدولية لإعلام المرأة » ، والتي حملت عنوان « الصحراء الغربية..الحقوق  والموارد واللاجئين »، وأضاف الخلفي، إن الأمم المتحدة لم تستعمل يوما لفظة « مستعمرة »، لأنها تجعل « صاحبها مصطفا مع طرف ضد آخر »، مشيرا إلى أن الرباط جادة وتريد وضع حد لهذا الصراع. الخلفي احتج أيضا على عرض فيديو اعتبره منحازا لأطروحة البوليساريو، متهما بعض الصحافيين بـ »تغييب الدقة والموضوعية  في تغطيتهم لموضوع الصحراء الغربية »، ما دفع الصحافية بواشنطن بوست ويتني شيفت للرد على الوزير بالقول، إنها نقلت فقط ما عاينته في الصحراء « من انتهاك لحقوق الإنسان وحرية التعبير، ولم تذهب إلى مخيمات تندوف التي يسيرها البوليساريو بالأراضي الجزائرية لنقل واقع الحياة هناك ». وهو نفس الرأي الذي عبرت عنه الصحافية المتخصصة في التحقيق جين أبيلسون، مضيفة أن الحقيقة تسلتزم الخروج إلى أرض الواقع، وانتقدت « رفض السلطات المغربية دخول الصحافة الغربية إلى الصحراء واستجواب المعارضين الصحراويين ». الخلفي  في رده على هذه الاتهامات، نفى منع  السلطات المغربية للصحافة من ولوج الأقاليم الجنوبية للمملكة، قائلا إن « الصحافيين من بلدان غربية كثيرة يزورونها باستمرار، لكن مع الأسف نتفاجأ أحيانا بغياب الموضوعية والتوازن في التقارير التي تنشر في الصحافة الدولية »، وقدم  تعهدا للصحافيين الأميركيين بتأمين زيارتهم إلى الصحراء، متحديا البوليساريو القيام بنفس الخطوة وفتح مخيمات تندوف أمام الصحافيين. جدير بالذكر، إن وزير الاتصال لم يكن من بين ضيوف الندوة بالرغم من حضوره لها، كما حضرها وفد مغربي  مقابل وفد عن البوليساري، وهما الوفدان اللذان لم يفوتا خلال اللقاء تبادل اتهامات بـ »انتهاك حقوق الإنسان والديمقراطية، وقمع الأصوات المعارضة ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة