الاتصالات الخفية التي سبقت المجلس الوطني للأحرار للحسم في المشاركة في حكومة بنكيران

الاتصالات الخفية التي سبقت المجلس الوطني للأحرار للحسم في المشاركة في حكومة بنكيران

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 02 أغسطس 2013 م على الساعة 11:38

كل زملاء  صلاح الدين مزوار، وخاصة من القياديين في التجمع الوطني للأحرار، عينهم اليوم ليس فقط على القرار الذي سينتهي إليه المجلس الوطني من حيث المشاركة في الحكومة التي يقودها حزب العدالة والتنمية، وإنما أيضا على الوجوه التي ستمثل الحزب في هذه الحكومة. الأصداء التي سبقت هذا اللقاء الحاسم تسير في اتجاه مشاركة الحزب في الحكومة، وهو التوجه العام الذي عبر عنه عدد من أعضاء المكتب السياسي، ومن شأنهم أن يضغطوا قليلا على المجلس الوطني للمشاكة لي حكومة بنكيران، وخاصة بعد التشجيع الملكي للحكومة، وهم القياديين الذين يضغطون أيضا، وكل بطريقته، للاستوزار في الحكومة. وليس منصف بلخياط هو الذي تواتر عنه بقوة رغبته في العودة للحكومة، من خلال الضغوطات التي قام بها في الآونة الأخيرة في اتجاه صلاح الدين مزوار، ولكن محمد بن الطالب، القيادي النافذ في حزب التجمع الوطني للأحرار، عقد هو الآحر لقاء موسعا مع مناضلي حزب الحمامة بالدار البيضاء، تم فيه التداول بشأن رفع التعبئة ضد المشاركة في حكومة بنكيران، وذلك قبيل انعقاد دورة المجلس الوطني للحزب. اللقاء الذي عقده القيادي بن الطالب حضره منصف بلخياط، وزير الشباب والرياضة في احكومة الماضية، من أجل الدفاع عن قرار المشاركة، في حين أن بن الطالب يرغب في الضغط على رئيس الحزب، صلاح الدين مزوار، من أجل أن يضمن استوزار بعض مقربيه من مسؤولي الحزب بمدينة الدار البيضاء.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة