« الباييس »: »دانيال » اشتغل مع المخابرات الإسبانية في العراق وهي التي طلبت من القصر الإفراج عنه خوفا من الكشف عن الأسرار التي بحوزته

« الباييس »: »دانيال » اشتغل مع المخابرات الإسبانية في العراق وهي التي طلبت من القصر الإفراج عنه خوفا من الكشف عن الأسرار التي بحوزته

« دانييل » كان ضابطا في الجيش العراقي، وكان يشتغل مع المخابرات الاسبانية، والكلام هنا للصحفية الإسبانية « الباييس »، والتي كشفت أيضا أن « دانيال » ولد في البصرة، ثم تم استقدامه إلى إسبانيا، حيث أعطته المخابرات الاسبانية، اسما جديدا وجنسية اسبانية، ثم أخرجوه من العراق، وهي أيضا من قدمت طلبا إلى القصر الملكي بالمغرب، مطالبة بالإفراج عنه من المغرب، حسب رواية الباييس، حتى لا يفضح الأسرار التي بحوزته، خاصة وانه كان يهدد بفتح فمه.   وأضافت « الباييس » أن « دانييل » جاء إلى المغرب بهوية إسبانية كأستذ جامعي متقاعد من جامعة مورسيا، لكن « سمبريرو » الصحافي الذي كشف عن هذه المعطيات، حينما دخل إلى موقع الجامعة، لم يجد اسمه في لائحة الأساتذة، ولذلك رجح الصحافي « سمبريرو، أن يكون هذا عمل مخابراتي، من أجل العمل كمخبر في المغرب لصالح الإسبان، ولهذا استقر في القنيطرة منذ ثماني سنوات، وكان ينظم حفلات الجنس لطفلات صغيرات ، الى أن سقط في يد العدالة

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.