منتدى حامي الدين يدين قمع المحتجين على العفو الملكي الذي ناله الوحش الاسباني مغتصب البراءة المغربية

منتدى حامي الدين يدين قمع المحتجين على العفو الملكي الذي ناله الوحش الاسباني مغتصب البراءة المغربية

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 04 أغسطس 2013 م على الساعة 15:13

أكد منتدى الكرامة لحقوق الانسان الذي يرأسه القيادي بحزب العدالة والتنمية عبد العالي حامي الدين، أن حيثيات قرار العفو عن الإسباني مغتصب الأطفال « تؤكد وجود خلل كبير في بعض مستويات إعداد قرارات العفو التي تعد خارج وزارة العدل والحريات وهو ما من شأنه إفراغ الأحكام القضائية من محتواها الردعي، كما أنه يؤدي إلى ضرب مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة ويشتت المسؤوليات داخل بنيات سلطوية غير معروفة ولا تخضع للمراقبة والمحاسبة ».   واعتبر المنتدى الحقوقي أن « العفو في حق الإسباني قد ألحق أضرارا معنوية على الضحايا، وترتبت عنه آثار نفسية على الأطفال الضحايا وأسرهم، وهو ما يستدعي جبر هذا الضرر وتعويضهم ماديا ومعنويا « .   وبعد خروج الديوان الملكي ببلاغ له في الموضوع، دعا حامي الدين : » إلى الإسراع بالكشف عن نتائج التحقيق الذي يحدد المسؤوليات بدقة، وإعلانه للرأي العام، مشفوعا بالتدابير والإجراءات القانونية والسياسية الكفيلة بضمان عدم تكرار ما حصل ».   وبخصوص القمع الذي تعرضت له الوقفة الاحتجاجية بالرباط التي نظمت ليلة الجمعة تنديدا بالعفو على الوحش الاسباني، اعتبر منتدى الكرامة لحقوق الإنسان » بأن تعامل السلطات العمومية مع الاحتجاجات السلمية التي نظمت في العديد من المدن المغربية، يعكس استمرار العقلية السلطوية التي تصر على انتهاك القانون وضرب الحق في التظاهر السلمي والاحتجاج المدني »   وقد أدان المنتدى الحقوقي : »الاستعمال المفرط للقوة من طرف القوات العمومية لتفريق الوقفة الاحتجاجية السلمية التي نظمت أمام مقر البرلمان مساء الجمعة 2 غشت 2013، والتي تم الاعتداء على المشاركين فيها، بما فيهم المدافعين عن حقوق الإنسان والصحافيين والسياسيين، وهو ما خلف إصابات متفاوتة نقل على إثرها ثلاثة أشخاص إلى المستشفى، ويعتبر المنتدى هذا التدخل انتهاكا صارخا للحق في التظاهر السلمي والحق في التعبير ومسا بالسلامة البدنية والأمان الشخصي ».   كما طالب: »بفتح تحقيق جدي في الاعتداءات التي طالت المحتجين وترتيب الجزاءات القانونية على المسؤولين » داعيا : » الحكومة إلى تحمل مسؤوليتها الكاملة في هذا الباب وتحديد المسؤولين الحقيقيين عن إعطاء التعليمات لضرب المحتجين والاعتداء عليهم، وإيقاع العقويات القانونية اللازمة بالمخالفين ».  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة