لاماب تهاجم الرميد: القول إن اعتبارات جيو-ستراتيجية بين بلدين وراء العفو عن دانيال لا يمكن أن يصدر عن شخص محترم ومستقيم وشريف | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

لاماب تهاجم الرميد: القول إن اعتبارات جيو-ستراتيجية بين بلدين وراء العفو عن دانيال لا يمكن أن يصدر عن شخص محترم ومستقيم وشريف

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 06 أغسطس 2013 م على الساعة 12:38

يبدو ان حربا ضروسا تدور رحاها بين وكالة المغرب العربي للأنباء ووزارة العدل والحريات التي يقودها مصطفى الرميد بسبب  قضية الوحش دانيال. فقد عمدت الوكالة الرسمية إلى غض النظر على بلاغات وزارة الرميد في هذا الملف ليلتجأ الوزير إلى الجرائد الورقية والمواقع الالكترونية، ليمرر خطاباته، وحتى ما قامت به وزارته في قضية الوحش دانيال. لكن وكالة الهاشمي، بررت في بلاغ لها، أنها لم تمارس : » أية رقابة سواء إزاء وزارة العدل والحريات، أو إزاء الوزير المسؤول عن هذا القطاع الذي يحظى بالاحترام، السيد مصطفى الرميد ». وقالت في البلاغ نفسه أنه : »وكما هي القاعدة، فإن وكالة المغرب العربي للأنباء، كلما توصلت ببلاغ رسمي موجه إلى مديرية الإعلام أو إلى رئاسة التحرير، وتتوفر فيه المواصفات التي تمكن من التعامل معه على هذا النحو، أي أن يكون متضمنا لمعلومة حصرية، وأن يكون معنونا ، وحاملا لتوقيع محدد، وكذا لخاتم الجهة الصادر عنها، تقوم ببثه بعد عملية التحقق والتدقيق المعتادة ». وبالعودة إلى مقال أمس الذي نشرته الوكالة تحت عنوان : توضيح ملكي »، يتضح أن الوكالة تقطر الشمع على وزير العدل والحريات، حيث كتبت في هجوم مباشر على الوزير: كيف يمكن السماح بالقول إن اعتبارات جيو-ستراتيجية بين بلدين يمكن أن تسوغ انتهاك الحق المطلق للأطفال في كرامتهم، وحرمتهم الجسدية، وحقهم في البراءة وحقهم في السعادة  إنه قول لا يمكن أن يصدر عن شخص محترم، مستقيم أو شريف بكل بساطة » في إشارة إلى بلاغ سابق للوزير الذي تحدث عن مصالح استراتيجية بين محمد السادس وخوان كارلوس وراء هذا العفو. لم تقف الوكالة عند هذا، وتجاوزت وصف الرميد دون ذكر اسمه بما وصفته، لتقول : وبالنسبة لأولئك الذين تجرأوا في المغرب وخارج المغرب على مثل هذا القول المشين، فإن وضاعتهم تجردهم من أهليتهم الأخلاقية منذ زمن بعيد، ولا يمكنهم أن يبدوا مزيدا من الانحدار.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة