مؤسس البوليساريو في استجواب تاريخي سنة 1972:حاولت فرنسا تشكيل جمهورية بالصحراء سنة 1958 لكن الشيوخ أكدوا انتماءهم للمغرب

مؤسس البوليساريو في استجواب تاريخي سنة 1972:حاولت فرنسا تشكيل جمهورية بالصحراء سنة 1958 لكن الشيوخ أكدوا انتماءهم للمغرب

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 14 أغسطس 2013 م على الساعة 11:54

يقول مؤسس البوليساريو في استجواب تاريخي بمجلة « أنفاس »، أن فرنسا حاولت تشكيل جمهورية بالصحراء سنة 1958 لكن الشيوخ أكدوا انتماءهم للمغرب.     ويبدؤ الولي تحليله للوصول إلى خلاصة الاستجواب الذي أعيدت صياغته في شكل مقال عنوانه « فلسطين جديدة في إقليم الصحراء » كالتالي:   يقول الولي: تتكون الصحراء من منطقتين أساسيتين: الساقية الحمراء، ووادي الذهب، وتسمى في الاصطلاح الحالي بـ « الصحراء الإسبانية »، وتقدر مساحتها بـ 288 ألف كلم مربع. يحدها من الشمال المغرب، ومن الشرق الجزائر، ومن الجنوب موريطانيا، ومن الغرب المحيط الأطلسي. يقدر عدد سكانها -مع التحفظ- بـ 250 ألف نسمة، جل السكان عرب، ويدينون بالإسلام، الذي يعتبر بالنسبة لهم إحدى المقومات الأساسية لشخصيتهم المتميزة ضد الغزو الإسباني.   ويضيف الولي في نفس الاستجواب في محور خاص بـ « نبذة تاريخية موجزة » : »حاول الاستعمار التسرب للمنطقة منذ القديم، ولكنه فشل عدة مرات، وقد حاول في البداية استغلال التركيب القبلي، لإذكاء التناقضات والفتنة بين القبائل، ولكن محاولاته لم تنجح. وبعد فترة بدأ يتسرب عن طريق التعامل التجاري مع أهالي المنطقة، فأول قافلة تجارية دخلت المنطقة كانت في سنة 1880، وذلك عن طريق المقايضة بالسمك (بيع البضائع مقابل أخذ السمك). ثم صارت هذه القوافل الخارجية تبني مراكز لها، وهي عبارة عن « براكات » تقيم بها حامية قليلة العدد (10 جنود) مهمتها حماية البضائع المستوردة. وفي سنة 1912، لم تشهد المنطقة أي استعمار مباشر، بل بقيت على تلك الحال حتى سنة 1956 وما بعدها. ولعل ذلك راجع في الغالب لفقر المنطقة واقتصار الاستغلال الأجنبي على اعتبار المنطقة سوقا صغيرة لترويج البضائع دون حاجة إلى وجود استعماري مباشر. ورغم ذلك، فقد قاوم السكان حتى ذلك الوجود البسيط للاستعمار، وطالبوا بطرد الإسبانيين نهائيا، وحملوا السلاح في وجه إسبانيا بقيادة جيش التحرير المغربي، ويسجل التاريخ معركة الدشيرة العظيمة، التي وقعت سنة 1956، ودامت 5 أيام، وتكبدت فيها قوات الاستعمار الإسباني خسارة ثلاثين ألف جندي »…   ويصل الولي إلى الأهم: »ولقد حاولت فرنسا سنة 1958 تشكيل جمهورية في الصحراء، تكون عاصمتها تندوف، فرفض الشيوخ على أساس تأكيد الانتماء للمغرب ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة