الراحل فرجس: احتضنني الحسن الثاني وسهلت نقل السلاح أنا والدكتور الخطيب والرئيس بوتفليقة لنلسون مانديلا1/3

الراحل فرجس: احتضنني الحسن الثاني وسهلت نقل السلاح أنا والدكتور الخطيب والرئيس بوتفليقة لنلسون مانديلا1/3

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 16 أغسطس 2013 م على الساعة 11:22

  اشتغلت لمدة اثنا عشر شهرا سنة 1961 مستشارا لدى وزير الشؤون الإفريقية، فما الذي جاء بك إلى المغرب وأنت التايلاندي المولد، الفتنامي الأم والفرنسي الجنسية والمحامي المتشابك مساره والمعقدة منعرجاته وملفاته؟    أحتفظ بذكريات استثنائية عن المغرب وبانطباع أكثر من جيد عن البلد احتضنني في فترة كنت فيها غير مرغوب فيه في فرنسا.    وصلت إلى المغرب في يناير 61 أو دجنبر 60، لم أعد أذكر، وعدت إلى الجزائر مباشرة بعد حصولها على الاستقلال سنة 62 عبر وجدة باستعمال السيارة .    أما سبب انتقالي إلى المغرب ومكوثي فيه لمدة سنة، فيعود إلى فترة توقيفي عن العمل كمحام بقرار من المحكمة العسكرية في فرنسا، التي منعتني من مزاولة المهنة بعد محاكمة مناضلي جبهة التحرير الوطني الجزائرية الذين كنت أدافع عنهم، لأنني توبعت بتهمة الإساءة للمحكمة.    حينئذ جاءت فكرة اشتغالي في المغرب كأي هدية من السماء. إذ تلقيت دعوة للانتقال إلى المغرب للعمل كمستشار لدى وزير الشؤون الإفريقية الدكتور عبد الكريم الخطيب حينئذ، الذي كان ينتمي اذا لم تخني الذاكرة الى حزب الحركة، لأن ما أحاول أن أسترجعه يعود إلى خمسين سنة خلت.    * فعلا كان ينتمي حينئذ كوزير للشؤون الإفريقية إلى حزب الحركة الشعبية قبل أن يؤسس في مرحلة متقدمة من مساره السياسي حزب العدالة والتنمية ذي التوجه الإسلامي. طيب، ماذا كان طبيعة عملكم في الوزارة حينئذ؟    – كان نشاط وزارة الشؤون الإفريقية ينبني على تقديم الدعم والمساندة المستمرين للمنظمات التحررية في إفريقيا، التي كانت تحمل اسم مجموعة الدار البيضاء. فالمغرب كان يلعب دورا رياديا على هذا المستوى، بحيث كان ملجأ لا يستغني عنه بالنسبة للحركات التحررية في إفريقيا.  نفس الأمر ينطبق على التنظيمات التحررية للمستعمرات البرتغالية أو ما كان يصطلح عليه حينئذ بالـ » أو. ان. سي. بي »، أي تجمع المنظمات الوطنية للمتعمرات البرتغالية، وأتذكر منها: أنغولا، الموزمبيق، جيني بساوو، كاب فير، سونتومي …، بحيث كان المغرب يوفر لها مقرات في العاصمة الرباط، بما في ذلك لممثلي الحركات التحررية في الكاميرون والنيجر..    كان دورنا في الوزارة يرتكز بالدرجة الأولى على مساعدة هذه الحركات التحررية.    أولا: المغرب كان يؤمن لها مقرا في الرباط.  ثانيا:كنا، ولاحظوا أنني أتحدث باسم المغرب، وبتوجيه من الدكتور الخطيب وبطبيعة الحال بموافقة من الملك الحسن الثاني، قلت كنا نوفر لهذه الحركات التحررية دعما ماليا متواضعا.    ثالثا: كنا نمنحهم وثائق تسهل عليهم التنقل، بما في ذلك جوازات السفر المزورةـ التي كانت تقدمهم كمغاربة، وتسهل عليهم التحرك دونما مشاكل.  رابعا: كنا نقفل عيوننا ونغض الطرف في بعض الأحيان عن الطرود التي تصل إلى المغرب باسم المنظمات التحررية من دول الصين، أو روسيا وبولونيا كذلك، والتي لم تكن محملة إلا بالأسلحة.    خامسا: بالإضافة إلى ما سلف، كنا ننقل مجموعة من مناضلي المنظمات التحررية إلى وجدة للقاء ببعض من مكونات الجيش الجزائري، وذلك من أجل التدرب على حرب العصابات.    ولهذه الغاية، كنت على اتصال بعناصر من الجيش الجزائري، وبالضبط كنت على اتصال بشخص لم يكن اسمه الحقيقي الا بوتفليقة.    * هل تقصد أن الرئيس الجزائري الحالي هو الذي كان صلة الوصل بينك كممثل للمغرب وبينه لمساعدة المنظمات التحررية الإيفريقية؟    – فعلا، أنا التقيت بوتفليقة في وجدة حينما كنت مكلفا في الوزارة بتأمين وصول الثوريين التحررين الإفريقيين إلى وجدة من أجل التدرب على حرب العصابات، والشخص الذي كنت على اتصال به من أجل هذا العمل لم يكن إلا عبد العزيز بوتفليقة، أما دوره كجزائري فكان يعتمد على تسهيل التحاق ممثلي المنظمات التحررية القادمين من إفريقيا للقيام بتدريبات عسكرية بجيش الحدود المغربية الجزائرية في المغرب، وتحديدا بالمغرب الشرقي.    وهناك عدة صور لم أعد أملكها توثق للعمل الذي كنت أقوم به في وزارة الشؤون الإفريقية، ولكنها توجد في الجزائر، ومن بينها الصور التي تجمع بيني وبين نيلسون مانديلا مثلا وبوتفليقة في وجدة.    وهذا كان أساس تحركي وتواجدي في الوزارة، وفي سنة 1962 حينما حصلت الجزائر على استقلالها غادرت مباشرة المغرب.    *لماذا؟    – من أجل الالتحاق بالجزائر. أنا كنت ممنوعا من مزاولة مهنتي في باريس بتهمة الدفاع عن الجزائريين، ولما حصلت الجزائر على استقلالها كان علي أن أعود إلى الجزائر.    * في أية ظروف اشتغلت عضوا في ديوان وزير الشؤون الإفريقية؟ بمعنى من سهل عليك العمل في المغرب؟    – كانت لجبهة التحرير الوطني الجزائرية علاقة جيدة بالمغرب، وأغلب الظن أن الجبهة هي التي تدخلت لإقناع المسؤولين المغاربة لاختياري كمستشار لدى وزير الشؤون الإفريقية، وهو التدخل الذي كلل بالنجاح.    * في أية ظروف التقيت الخطيب إذن، بما أن نصفه جزائري والنصف الثاني مغربي، على اعتبار أن أباه عمر جزائري وأمه مريم الكباص مغربية؟    – تعرفت على الخطيب في باريس سنة1960، أي قبل أن أتعرض للتوقيف من طرف المحكمة العسكرية الفرنسية، وذلك خلال تنقلاته المتكررة إلى العاصمة الفرنسية، بحكم أنه كان مهتما بالمنتمين إلى جبهة التحرير الوطني الجزائرية الذين كنت أدافع عنهم، وتكثفت اللقاءات بيننا لا سيما في الفترة التي كانت قد بدأت فيها المفاوضات بين جبهة التحرير الوطني الجزائرية وبين الخطيب كي ألجأ إلى المغرب هروبا من حكم قاس صدر ضدي.    تم ذلك في فترة كانت فيها العلاقة بين جبهة التحرير الجزائرية والحسن الثاني وقبله محمد الخامس، أكثر من جيدة.    فكما تعلمون محمد الخامس كان رجلا محترما من طرف المغاربة والجزائريين والمغاربيين عموما، كما أنه كان يعتبر شعبيا من طرف المغاربة والمغاربيين، وقد ساعد كثيرا جبهة التحرير الجزائرية في حياته، وعلى نفس النهج استمر ولي عهده الحسن الثاني.   

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة