خطير بالفيديو: كيف تحولت نزهة في البحر الى كشف العورة وعبث شرطة تكساس بمهبل السائقة بدعوى تجاوز السرعة!

خطير بالفيديو: كيف تحولت نزهة في البحر الى كشف العورة وعبث شرطة تكساس بمهبل السائقة بدعوى تجاوز السرعة!

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 20 أغسطس 2013 م على الساعة 12:08

[youtube_old_embed]aB3nPWMQ9SU[/youtube_old_embed]

يظهر تسجيلان لكاميرا سيارات للشرطة أن رجال الأمن في تكساس لا يترددون في تفتيش عورات النساء أثناء إجراءات الضبط الاعتيادية. مراقبتانا تعرضتا لضبط الشرطة المسمى « تفتيش العورة » وهما تستنكران هذا الأسلوب الذي جعلهما تشعران كأنه « اغتصاب ».   في مايو 2012 خرجت هاتان السيدتان إلى نزهة على الشاطئ، لكن النزهة تحولت إلى كابوس عندما أوقفت الشرطة سيارتهما واتهمت السائقة بأنها خالفت السرعة القانونية وأنها تنقل شحنة ماريخوانا. وبسبب هذه التهمة تعرضت السيدتان إلى تفتيش بدني من نوع خاص جدا. إذ تولت بالفعل شرطية تفتيش براندي هاملتون وألكساندرا راندل على مستوى المهبل والشرج. لكنها لم تجد شيئا. وتؤكد براندي هاملتون أنها لم تخالف السرعة القانونية وأن الشرطية التي فتشتها استخدمت القفاز الطبي نفسه لتفتيش صديقتها.   ولذلك رفعت السيدتان دعوى قضائية ضد الضباط المتورطين والضابط القانوني (Sherif) لبلدة برازوريا ومدير الأمن العام في تكساس. وفيما يجري التحقيق، نشر على الإنترنت فيديو الضبط والتفتيش الذي صورته كاميرا سيارة الشرطة. ويظهر الفيديو ضابط الشرطة وهو يخاطب السيدتين قائلا: « لن أسمح لنفسي بالاقتراب منكما وتفتيش أعضائكما التناسلية »، ثم نادى لنائبته. وهنا قالت براندي هاملتون بذهول: « هل تنوي فعلا تفتيش أعضائي التناسلية؟ ». وتظهر السيدة بعد ذلك وهي تتألم عندما شرعت الشرطية في « تفتيش عورتها ». وفي هذه المشاهد لا تظهر ألكساندرا راندل، لكن هيئة الدفاع عن السيدة تؤكد وجود نسخة مطولة من الفيديو تظهر عليها وهي تتعرض للتفتيش نفسه بعد أن انتهى تفتيش براندي هاملتون.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة