القادري: أسوأ يوم في حياتي كان يوم شاركت في إعدام « الأبرياء » بحضور الحسن الثاني

القادري: أسوأ يوم في حياتي كان يوم شاركت في إعدام « الأبرياء » بحضور الحسن الثاني

تم تكليفي بقيادة فريق تنفيذ الإعدام بالرصاص « le pelotonf d’exécution »، والقانون الذي يسري هنا، وهو قانون الجيش والذي ليس سوى تطبيق أوامر من هم أعلى منك مرتبة، هذا بالإضافة إلى أنني كنت في وضع ةلا يسمح لي بمناقشة الأوامر وما إذا كانت مطابقة أو مخالفة للقانون »أنا كان خصني نفك غير راسي » يقول عبد الله القادري، في حواره مع يومية المساء في عدد الغد الجمعة 2″ غشت.   ويتابع، عندما وصلنا إلى حقل الرماية، كانت هناك أحزمة مشكلة من القوات المساعدة وأخرى من الجيش وثالثة من الدرك الملكي، بالإضافة إلى فريق تنفيذ الإعدام بالرصاص، ولحظتها جاء الحسن الثاني مرفوقا بالملك حسين، العاهل الأردني.   وقال في نفس الحوار أن هؤلاء لم يكونوا يستحقون الإعدام لأنهم جميعا لم يكونوا داخل اللعبة ولم تكن هناك حجة دامغة على تورطهم، قبل أن يضيف حول إحساسه من قتل رفاقه: » لقد كان ذلك أسوأ يوم عشته في حياتي، ولا أتمنى أن يتكرر يوم مثله في المغرب ».  

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.