مغربي يؤسس تنظيما جهاديا بسوريا لمحاربة الأسد يستنفر المخابرات المغربية والدولية

مغربي يؤسس تنظيما جهاديا بسوريا لمحاربة الأسد يستنفر المخابرات المغربية والدولية

استنفرت الأجهزة الأمنية المغربية والمخابرات الدولية، إثر اعلان معتقل مغربي سابق بسجن غوانتنامو إنشاءه لتنظيم مسلح جديد في سوريا لمحاربة قوات الرئيس بشار الأسد.   وأوضح ابراهيم بنشقرون الذي لقب نفسه بـ »أبي أحمد المهاجر » من خلال تسجيل صوتي يوم الأحد الماضي بحسب ما أوردته « المساء » في عدد الغد الجمعة 23غشت الجاري، ميلاد تنظيم يدعى  » حركة شام الاسلام » بسوريا.   التسجيل الذي بث على اليوتيوب يظهر أن التنظيم الجديد يروم محاربة قوات الأسد والانضمام إلى الحركات المسلحة التي تحاربه، وكذا تروم تطبيق الشريعة ومساعدة باقي التنظيمات التي تحارب بشار الأسد.   وكشف مصدر الجريدة أن هذه هي المرة الأولى التي يتولى فيها مغربي قيادة تنظيم مسلح، بعد أن اعتاد المغاربة تولي الصف الثاني او الثالث،موضحا تقول الجريدة، أن هناك تخوفات من التحاق مزيد من الشباب المغاربة بالأراضي السورية خلال الأشهر المقبلة.  

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.