حينما نزع بنكيران سترته وقال سنسلم المفاتيح لجلالة الملك

حينما نزع بنكيران سترته وقال سنسلم المفاتيح لجلالة الملك

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 26 أغسطس 2013 م على الساعة 10:54

المتتبع لرئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، أمس خلال كلمته  ضمن الملتقى الوطني التاسع لشبيبة العدالة والتنمية، لا بد وأن ينتبه إلى أن الرجل بدا متأثرا وهو أمام شباب « متحمسين » كما سماهم، يسمعون من « المشوشين والقنوات المستفزة » أخبارا متضاربة عن حزبهم، لمسؤوليته تجاههم « وليفهموا » لوح من كل حدب وصوب برسائل « لمن يهمهم الأمر »، حول  » الاحتمالات »  التي يفكر بها حزبه.   فبنكيران الذي تحدث عن إصلاح صندوق المقاصة وعن الضرائب وتضامنه مع المعطلين، وكذا عن ملف التعليم الذي انتقد الملك محمد السادس تدبيره في خطاب عيد الشباب، وجه رسائله بإسهاب « للمسؤولين الذين يريدون استمرارية الفساد متناسين أن الحكومة جاءت للإصلاح »،  أولائك الذين جعله في لحظة من اللحظات ينزع سترته بحماسة ويستمر في عرض « وضعية حزبه المرحلية » أمام « الشباب ».   ولم يفت بنكيران، أن يلوح أكثر من مرة بخيار اللجوء إلى انتخابات سابقة لأوانها، لاستعداد حزبه لكل الاحتمالات حسب قوله، وهو الاستعداد الذي قد يجعله في أي لحظة من اللحظات كما تابع يتجه إلى الملك « الذي له واسع النظر » مسلما إياه مفاتيح حكومته ويتجه إلى صناديق الاقتراع، ما يستدل منه على أن مشاورات الرجل مع الأمين العام لحزب التجمع الوطني للأحرار صلاح الدين مزوار تمضي ببطئ وبعسر ربما، وإن ترك الجزم بشأنها غيبيا لدى قوله « إذا تيسر الأمر سنشكل الحكومة، وإذا لم يكتب ذلك نحن مستعدون لكل الاحتمالات ».   مع ذلك، حاول بنكيران أن يوصل رسالة أخيرة إلى شبيبته بخصوص المشاورات مع الأحرار مفادها،  أن لا مشاكل تعترض « العلاقة معهم » بالرغم من أن الأمين العام (مزوار) « ما خلا ما قال فينا » حسب تعبيره، مضيفا أن القطيعة ليست حتمية حتى مع ظهور خلافات، فحكومته مستمرة بالمحاولة للخروج بنسخة ثانية منها.   ويبدو هذا العزم على البقاء الأقوى بين خيارات بنكيران، فهو وإن لوح بخيار الانتخابات المبكرة، فجملته الموجهة « للمشوشين والمفسدين »، « أعجبكم ذلك أم لم يعجبكم سأبقى » كانت واضحة بما يكفي، وتقود للاستدلال على أن الحزب الإسلامي غير مستعد للتخلي عن مكتسب « الوصول إلى الحكم » الذي حققه عبر صناديق الاقتراع.      

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة