خطاب بنكيران في البيضاء .. الفراغ القاتل والأزمة المتواصلة والأسطوانة المتكررة!! | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

خطاب بنكيران في البيضاء .. الفراغ القاتل والأزمة المتواصلة والأسطوانة المتكررة!!

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 26 أغسطس 2013 م على الساعة 12:41

  الذين تابعوا خطاب بنكيران في افتتاح الملتقى الوطني التاسع لشبيبة حزبه ليوم أمس، والذين تتبعوا ما بين سطوره والإشارات التي تضمنها لمن يعنيهم الأمر، لن يعثروا بالتأكيد على أي جديد، علما أن جموع المهتمين بالحياة السياسية وتفاعل رئاسة الحكومة معها وبالبيت الداخلي للأمانة العامة للحزب الحاكم، حزب العدالة والتنمية، كانوا ينتظرون منطقا جديدا في التعاطي مع الواقع، وفلسلة جديدة في العمل!!   هو ذاك بنكيران، بنفس الخطاب المعروف، والطريقة المعهودة، والأسلوب الخاص، كان بنكيران كذلك في الجلسة الافتتاحية إياها، وباستثناء تخليه، هذه المرة عن مهاجمة « التماسيح والعفاريت » في خطابه، وعدم الإشارة لهم، فصورة المستقبل القريب الذي يهم ملايين المغاربة ما تزال مضببة!!   لم يخرج بنكيران من جلباب « الوزير المعارض » وهو الرئيس الذي ينتظر منه المغاربة الحلول لا تعداد المشاكل، وعلى نفس المنوال كان بنكيران ينتقل من قضية لقضية الرابط بينهما هو الحماسة في ترديد نفس المواقف المعروفة:    الحزب مستعد لكل الاحتمالات ومنها اللجوء لانتخابات سابقة لأوانها.   شباط الذي طالب بحل حزب العدالة والتنمية ينتمي للجهة الخفية التي تتصارع مع الحزب والحكومة.   المسؤولون عن الفساد مصرون على بعث سمومهم علما أن الحكومة جاءت للإصلاح.   الحكومة الثانية سترى النور قريبا والعلاقة مع الأحرار طبيعية، وإن قال مزوار في العدالة والتنمية ما قاله مالك في الخمر.   الحكومة جادة في إصلاح صندوق المقاصة الذي يلتهم الملايير من المالية العمومية، دون أن يستفيد منه عموم الفقراء..   المعطلون مظلمون والحزب يتضامن معهم…   يعني مواقف من هذا القبيل بعد صمت دام أسابيع من طرف رئيس حكومة تشتغل وفق صلاحيات دستورية واسعة، يعطي الانطباع أننا ما زلنا وسط الحلقة الفارغة القاتلة، وأمام نفس الأسطوانة المكرورة بعد أزيد من سنة ونصف من تشكيل الحكومة، وهذا هو الخطر بعينه.   إذا كان ابنكيران يفضل هذا المنطق الحماسي والرد المضمر في التعليق على مجريات الساحة السياسية وتطوراتها، لماذا لا يزيد من منسوب الصراحة، ويكشف عن العقد التي تعيق منشار الحكومة في قطع رؤوس الفساد ومجالات الفساد والسير في طريق الإصلاح والتنمية المستديمة؟   بهذه الطريقة والمضمون طبعا، يعطي ابن كيران الإنطباع أن قطار الحكومة متوقف في مكانه، وأن لا شيء جميل ينتظرنا في الأفق، وهذا أيضا هو الخطر القاتل!   مشكلة ابن كيران وعدد من وزراءه من الحزب، هي أنهم لم ينتبهوا أنهم أصبحوا مسؤولين عن تدبير الشأن العام، وتدبير الشأن العام لا يدار بالنيات الحسنة وإنما بالأفعال الحسنة، وابن كيران الذي ما يزال غاضبا من جهات يعرفها ولا يريد تسميتها، يزيد من أريحيتها بتلك الطريقة المتشنجة في الفعل والخطاب.   حينما ينتقل ابن كيران إلى مجال الفعل لا الخطاب، حينها يمكن أن يكسب المعركة، أما بهذه الطريقة فلا تنتظروا شيئا.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة