العصابة التي تنصب باسم الأمير مولاي رشيد

العصابة التي تنصب باسم الأمير مولاي رشيد

يجري بحث قضاىي بتارودانت من أجل الوصول إلى خيوط عصابة كانت تنصب على الفلاحين بضواحي المدينة بادعاء العلاقة بأحد الأمراء، حيث تقدم أحد الفلاحين بشكاية بخصوص عملية نصب محكمة تعرض لها من قبل عصابة منظمة كانت توهمه بعلاقتها بأحد الأمراء زاعمة أنه قرر أن يمنحهم هبات مالية. وقالت « المساء » التي اوردت هذا الخبر في عدد الإثنين تاسع شتنبر، أن الفلاح المذكور ذهب ضحية خطة محبوكة بعد أن كان يزوره أفراد العصابة ويوهمون بأنهم من طرف جهات عليا وأنه وقع عليه الاختيار من أجل تلقي هبة مالية عبارة عن مبلغ مالي مهم، مضيفة أن أفراد العصابة ومن أجل حبك الرواية التي قدموها للضحية عملوا على مده برسالة مزورة أوهموه بأنها صادرة عن مكتب الأمير مولاي رشيد بالرباط.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.