استطلاع جديد: 63 في المائة من الامريكيين ضد الضربة العسكرية لسوريا

استطلاع جديد: 63 في المائة من الامريكيين ضد الضربة العسكرية لسوريا

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 10 سبتمبر 2013 م على الساعة 11:01

أظهر استطلاع جديد لرويترز أن معارضة الامريكيين لتوجيه ضربة عسكرية أمريكية لسوريا تزداد وهو ما يكشف عن مدى صعوبة مسعى الرئيس باراك أوباماللحصول على موافقة الكونجرس على القيام بتحرك عسكري.   وبين الاستطلاع الذي أجري في الفترة من الخامس الى التاسع منسبتمبر ايلول ان 63 في المئة من الامريكيين يعارضون التدخل فيسوريا ارتفاعا من 53 في المئة في استطلاع نشرت نتائجه في 30 اغسطساب اي بعد أسبوغ من هجوم 21 اغسطس اب الكيماوي الذي يقول المسؤولونالامريكيوت انه قتل ما يزيد على 1400 شخص كثير منهم اطفال في ضواحيدمشق.   وأفاد الاستطلاع في المقابل بتراجع التأييد للتدخل الامريكي فيسوريا حيث أبدى نحو 16 في المئة من المشاركين فيه تأييدهم للتدخلمقارنة مع 20 في المئة في 30 اغسطس اب.   وقال 26 في المئة فقط انه ينبغي للولايات المتحدة التدخل اذاثبت أن القوات الحكومية السورية استخدمت الاسلحة الكيماوية ضدالسوريين. وقال زهاء 52 في المئة انه ينبغي لواشنطن عدم التدخلعسكريا في مثل هذه الحالة مقارنة مع 44 في المئة في 30 اغسطس اب.   وتمثل نتائج الاستطلاع احدث دليل على عدم رغبة الامريكيين فيالتورط في عمل عسكري جديد بعد حروب على مدى عشر سنوات في العراقوافغانستان.   وقالت جوليا كلارك مستطلعة الاراء في ابسوس ان نتائج الاستطلاعتظهر ان //الشعب الامريكي لا يتقبل التدخل من أي نوع وفي أي مكان.//   وجاء اعلان نتائج الاستطلاع في وقت تواصل فيه ادارة اوباماجهودها لاقناع الكونجرس والشعب الامريكي بالقيام بعمل عسكري فيسوريا وبدا فيه ان حلا سياسيا للازمة بدأ يظهر وهو ما أثار غيظالبيت الابيض.   ويعتزم الرئيس باراك أوباما اجراء مقابلات مع عدة قنواتتلفزيونية والقاء خطاب غدا الثلاثاء لكن كلارك قالت انه حتى اذالاقى خطابه بخصوص ضرورة العمل العسكري استقبالا حسنا //فلن تتحولالاغلبية أبدا لتأييد التدخل… الفارق /بين معارضي التدخلومؤيديه/ كبير جدا.//    وشمل استطلاع رويترز/ابسوس 1450 امريكيا. وهامش الخطأ فيه 9ر2في المئة لكل من النسب المذكورة.       

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة