الأسد يحتفل بعيد ميلاده بعد ابتعاد شبح الضربة العسكرية عن نظامه

الأسد يحتفل بعيد ميلاده بعد ابتعاد شبح الضربة العسكرية عن نظامه

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 11 سبتمبر 2013 م على الساعة 16:54

يحتفل الرئيس السوري بشار الأسد الاربعاء بعيد ميلاده بعد ابتعاد شبح الضربة العسكرية التي كانت الولايات المتحدة وفرنسا تنوي توجيهها الى نظامه، اثر اتهامه بتنفيذ هجوم كيميائي في ريف دمشق.   ودعا موالون للنظام السوري سكان دمشق للتعبير عن دعمهم للاسد والمشاركة بمسيرة بالسيارات تنطلق من مدينة الجلاء الرياضية الواقعة في حي المزة الراقي إلى شارع الثورة في مركز المدينة.   وتسلم بشار الأسد البالغ من العمر 48 عاما والذي تخصص طبيبا لامراض العين في انكلترا، السلطة العام 2000، بعد ان اصبح الوريث السياسي لوالده حافظ الاسد منذ وفاة شقيقه الاكبر باسل في حادث سيارة العام 1994.   وكان ينظر اليه في مطلع عهده على انه رئيس اصلاحي، نتيجة وعود قطعها بتنفيذ اصلاحات سياسية واقتصادية. لكن الغرب يأخذ عليه تعامله بعنف وقمع الاحتجاجات الشعبية التي انطلقت ضده في اذار/ مارس 2011 مطالبة باسقاطه. وأكد مرارا منذ ذلك الحين انه لن يتنحى عن الحكم، على الاقل حتى نهاية ولايته الحالية في 2014.   واعتبر الدبلوماسي الهولندي نيكولاوس فان دام، مؤلف كتاب “المعركة من اجل الحكم في سوريا: طائفية، مناطقية وقبلية في السياسة 1961-1994″، مؤخرا ان الاسد بات اليوم “قائدا اكثر من ذي قبل، رغم كونه غير قادر على التحرك من دون مساندة الجهازين العسكري والامني”.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة