الرميد يعود لخطاب ملكي لتقديم خلاصات حوار العدالة أمام بنكيران ويكشف عن وضع المجلس الأعلى للسلطة القضاىية تحت المجهر | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الرميد يعود لخطاب ملكي لتقديم خلاصات حوار العدالة أمام بنكيران ويكشف عن وضع المجلس الأعلى للسلطة القضاىية تحت المجهر

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 12 سبتمبر 2013 م على الساعة 21:48

عاد مصطفى الرميد وزير العدل والحريات لخطاب العرش الأخير لتقديم خلاصات ورش إصلاح منظومة العدالة الذي نظم هذا المساء، حيث قال الرميد بناء عى ما ورد في الخطاب: »ومهما تكن أهمية هذا الإصلاح، وما عبأنا له من نصوص تنظيمية، وآليات فعالة، فسيظل “الضمير المسؤول” للفاعلين فيه، هو المحك الحقيقي لإصلاحه، بل وقوام نجاح هذا القطاع برمته ». الرميد الذي قدم خلاصات ورش إصلاح القضاء أمام عبد الإله ابن كيران، رئيس الحكومة، كشف عن اشتغال وزارته على إحدى أهم المؤسسات المرتبطة بتنظيم وتطوير قطاع القضاء، والتي جاءت في الدستور الجديد: المجلس الأعلى للسلطة القضائية، حيث قال الرميد: »فقد شرعنا بحمد الله في الإعداد لترجمة عدد من توصيات الميثاق، إذ أعددنا مشروع القانون التنظيمي المتعلق بالمجلس الأعلى للسلطة القضائية، مستوحين مقتضياته من مضامين الميثاق، وعرضنا المشروع، بقصد إبداء الرأي، على السادة أعضاء المجلس الأعلى للقضاء، وعيا منا بأن استئناسنا برأي الممارسين، سيساهم في إخراج نص قانوني يتضمن مقومات تيسير تطبيق مقتضياته، وتأمين إعمالها على الوجه الأمثل ». المجلس الأعلى للسلطة القضائية، مؤسسة دستورية، تم النص عليها، في الدستور الحديد، وركيزة أساسية في تنظيم وتطوير المجال، فهل ينجح الرميد، الوزير والقيادي البارز في حزب العدالة والتنمية، في تنزيل سليم لهذه المؤسسة؟

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة