بوادر أزمة سياسية صامتة بين الرباط ونواكشوط والتجار أكبر المتضررين

بوادر أزمة سياسية صامتة بين الرباط ونواكشوط والتجار أكبر المتضررين

ظهرت بوادر أزمة سياسية بين الرباط ونواكشوط خلال الأسابيع الأخيرة بعد قرارات اتخذتها الأخيرة ضد مصالح الرباط، إذ اتخذت السلطات الموريتانية، أسابيع بعد حادث منع طائرة تابعة للخطوط الملكية المغربية من الهبوط من مطار نواكشوط، يوم الجمعة الماضي، قرارا بالزيادة في الضريبة التي تدفع على المواد القادمة من المغرب بمعدل ثلاثة في المائة. وقالت « المساء » التي أوردت هذا الخبر في عدد الجمعة 20 شتنبر، أن النقطة الحدودية الكركارات تعج منذ أيام بعشرات الشاحنات الكبيرة التي كانت متوجهة إلى الأراضي الموريتانية من أجل نقل سلع متنوعة على خلفية رفع السلطات الموريتانية الضريبة على السلع المغربية التي تدخل أراضيها، مضيفة أن التجار وأصحاب الشركات النغربية الذين اعتادوا منذ سنوات تزويد السوق الموريتاني بمختلف السلع الاستهلاكية فوجئوا بقرار الزيادة الذي يمكن أن يكبدهم خسائر مالية مهمة.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.