الحليمي:دراسة مندوبيتنا ليس لها اي هدف سياسي

الحليمي:دراسة مندوبيتنا ليس لها اي هدف سياسي

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 20 سبتمبر 2013 م على الساعة 23:32

أكدت المندوبية السامية للتخطيط، أن الدراسة التي أنجزتها حول مقايسة أسعار بعض المحروقات « ليس لها أي هدف ذي طابع سياسي ».   وأوضحت المندوبية السامية، في بيان توضيحي أمس الجمعة، أن الدراسة التي أنجزتها حول مقايسة أسعار بعض المحروقات، والتي تم نشر نتائجها يوم 17 شتنبر الجاري، « تندرج في إطار برنامج دراسات الأثر التي دأبت هذه المؤسسة على القيام بها كلما تم اتخاذ تدابير للسياسات العمومية، وذلك لتقييم أثرها على المستوى الماكرو-اقتصادي وعلى مستوى معيشة السكان ».   وبعد أن ذكرت بأنه « تم إنجاز ما لا يقل عن ست دراسات من هذا النوع منذ سنة 2010″، أكدت المندوبية أن « هذه الدراسة، وكسابقاتها، ليس لها أي هدف ذي طابع سياسي »، مسجلة أنه « في الغالب، إذا قوبلت نتائج هذه الدراسات بارتياح من لدن المعارضة، كانت موضع انتقاد من قبل الأغلبية، والعكس بالعكس ».   وأبرز البيان أن هذه الدراسة تم إنجازها وفق نفس ظروف سابقاتها، وخاصة في ما يتعلق بالمقاربة التقنية والحيز الزمني الضروري لإعدادها، مذكرة بأنه تم، بهذا الخصوص، الإعلان عن إجراء المقايسة رسميا في بداية شهر شتنبر ونشر نتائج دراسة المندوبية السامية للتخطيط يوم 17 من نفس الشهر.   وأشارت المندوبية إلى أن « دراسات محاكاة الأثر يتم تقييمها من زاوية الانسجام الشامل لتطورات مختلف الأبعاد الاقتصادية وليس من حيث حجم الآثار المتوقعة على المجاميع الماكرو-اقتصادية ».    وخلصت إلى أن هذا النوع من الدراسات تتم، عادة، بناء على افتراض أن جميع إجراءات السياسة العمومية الأخرى لن تعرف أي تغيير، وقد تأخذ بعين الاعتبار الإجراءات المصاحبة في حالة ما إذا تم تحديدها والإعلان عنها مسبقا، مضيفة أن « مثل هذه الدراسات ترمي إلى توضيح الرؤية أمام صانعي القرار لتمكينهم من اتخذ تدابير كفيلة بالحد من التأثيرات السلبية للإجراءات المعتمدة ».  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة