وزيرا العدل والداخلية يكشفان أمام برلمانيين حقيقة وقوف جهات استخباراتية وراء تسريب فيديو القاعدة الذي استهدف الملك

وزيرا العدل والداخلية يكشفان أمام برلمانيين حقيقة وقوف جهات استخباراتية وراء تسريب فيديو القاعدة الذي استهدف الملك

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 22 سبتمبر 2013 م على الساعة 18:22

أسر مسؤولون حكوميون خلال لقاء جمعهم ببرلمانيين يوم الجمعة الماضي، بوبجود أيادي المخابرات الجزائرية وراء الشريط الذي نسب إلى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، وتوجه بتهديدات مباشرة إلى النظام الملكي بالمغرب، تقول يومية « الصباح » في عدد الأثنين 23 شتنبر، وتضيف أن الاجتماع حضره وزير الداخلية ووزير العدل، وكان موضوعه الترتيبات الجارية لعقد اجتماع اللجنة البرلمانية المشتركة المغربية الإسبانية، المقررة بالعاصمة مدريد، أثيرت خلاله الجهة التي تقف وراء تسريب الشريط التي يحرض على الإرهاب وأعمال القتل. وأضافت نفس اليومية أن وزير العدل تحدث خلال اللقاء عن وجود مؤشرات تؤكد وقوف جهات استخباراتية معادية للمغرب وراء تسريب الشريط في هذا التوقيت، ومن بينها اعتماد الشريط على وثائق وأرشيف ومقاطع لا يمكن أن تتوفر إلا لأجهزة أمنية تشتغل على مراقبة ما يجري بالمغرب

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة