كيف استطاع بوتفليقة أن يستفرد بالبلد ويخصخصه بهذا الشكل الفج وثمانية وثلاثون مليون جزائري يتفرجون وأغلبهم يصفقون؟!

كيف استطاع بوتفليقة أن يستفرد بالبلد ويخصخصه بهذا الشكل الفج وثمانية وثلاثون مليون جزائري يتفرجون وأغلبهم يصفقون؟!

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 01 أكتوبر 2013 م على الساعة 20:00

الجزائر تحبس أنفاسها هذه الايام. بين فئة تقف في صف رئيس مقعد بدنيا تريده البقاء في الحكم بأي شكل من الأشكال، وأخرى لا تريده أن يبقى وتخشى أن يفرض نفسه، يقف بلد مرتبك تائه في بحر تتلاطمه أمواج التوترات الإقليمية والدولية. هناك نداء يحاول أصحابه جمع توقيعات مثقفين وصحافيين ونقابيين، شعاره تقريبا: الجزائر في خطر ويجب إنقاذها من بوتفليقة.. ولا للتمديد ولا للتوريث. هذه المبادرة هي أضعف الإيمان (وسأتجاوز أن من الداعمين لهذه المبادرة أشخاصا كانوا بالأمس في جوقة التطبيل للرئيس بوتفليقة)، لكن أقل ما ينطبق عنها قول الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة وهو طريح فراش المرض والشيخوخة عندما أبلغوه بأن ياسر عرفات ومجموعته وقعّ اتفاق أوسلو مع الإسرائيليين: قليل جدا ومتأخر جدا Trop peu et trop tard. (كان بورقيبة نصح الفلسطينيين بأفضل من اتفاق أوسلو منذ منتصف الستينات). كيف وصلنا بالجزائر الى هذا القاع السحيق؟ كيف استطاع بوتفليقة أن يستفرد بالبلد ويخصخصه بهذا الشكل الفج وثمانية وثلاثون مليون جزائري يتفرجون، أغلبهم يصفقون؟ يجب أن نعترف بأننا جميعا مسؤولون عن هذا الانسداد والاستفراد بالسلطة. بوتفليقة (مع زمرته) يتحمل المسؤولية الأولى، لكن ليس الكبرى. هناك من شجّعه وزكاه وشدّ على يده. في كل مستويات الحكم والمجتمع، هناك تواطؤ فادح مع هذا الفعل المخل بالحياء في حق بلد وشعب. لا جدوى من الحديث عن أصحاب النفوذ في مؤسسات الحكم، وخصوصا الأمنية والعسكرية، الذين جاؤوا به في 1999 وفرضوه رئيسا. هؤلاء بحثوا عمن ينقذهم ويخدم مصالحهم فوجدوا ضالتهم في هذا الرجل فكانت الصفقة البائسة. ولا داعي للتطرق إلى أحزاب سياسية ‘كبرى’ تمارس الفساد السياسي دون حياء منذ عشرين سنة، ثم أبدعت فيه منذ استيلاء الرئيس الحالي على كرسي الرئاسة. أخص بالذكر هنا جبهة التحرير الوطني، التجمع الوطني الديمقراطي وحركة مجتمع السلم ـ طبعة أبو قرة سلطاني. ولا داعي للحديث عن نقابات وأحزاب صغرى لا تستحق شرف أن يذكرها المرء بالاسم. أقصد بالخصوص من يوصفون بأنهم مثقفو البلد ونخبه وزبدة مجتمعه: الفنانون، المثقفون، الكتّاب، الأدباء (وبعضهم نال جوائز دولية ويحلم بنوبل)، المحامون، الصحافيون، القضاة وما شابه هؤلاء. أقصد أيضا السياسيين الذين وُصفوا الى وقت قريب بأنهم جريئون ومهمشون وحمـَلة أفكار. طيلة 14 عاما من الاستبداد السياسي والفساد بكل أنواعه وتدجين بلد كبير والسطو على ممتلكاته على يد عصابة الحكم، لم نسمع صوتا يدين بجرأة أو يرفض أو يدعو إلى العقل. في الصالونات المغلقة وحول موائد الشاي والمكسرات، يستمع المرء لألمع الأفكار وأكثرها جرأة. لكن الألسنة تخرس في العلن، إلا حالات نادرة واستثناءات لا تـُذكر. هؤلاء جميعا لم يتعلموا شيئا من التجارب المصرية أو التونسية مثلا. ثورة 25 يناير التي أطاحت بأعتى ديكتاتور في أكبر دولة عربية لم تأت من فراغ. لم يستيقظ الناس ذات صباح وقالوا: دعونا نقتلع مبارك وحزبه، فاقتلعوه. إنها ثمرة أكثر من عقد من الزمن، من التضحيات والسجون والاغتيالات والاعتقالات وقطع الأرزاق كان أبطالها شبابا وفنانين وكتابا ومحامين ونقابيين تعرضوا لقطع أرزاقهم وأُلقي بهم عراة في الشوارع وتعرضوا لأنواع الشتم والتقريع في وسائل الإعلام الحكومية. هي ثمرة تضحية خالد سعيد وأمثاله. أما ‘كفاية’ و’6 إبريل’ وغيرهما فلم تنشأ في لحظة مزاجية، بل كانت هي الأخرى تتويجا لمسلسل طويل من المعاناة والظلم. والحال كذلك في تونس. لم يكن سقوط زين العابدين بن علي بفعل ساحر أو دجّال، بل تتويجا لسنوات من المنافي والدموع ونضال خاضه نقابيون وقضاة وإسلاميون ويساريون وعلمانيون، داخل البلد وفي المنافي، ضد الاستبداد والطغيان، تعرضوا خلالها لأنواع من التنكيل مزيّنة بأقبح أنواع الذم والشتائم في الإعلام الحكومي. لكن شمس الحق كانت الأقوى ولها الكلمة الأخيرة. عندما أحوّل نظري من هذه الصورة المملوءة باتجاه الجزائر أرى الفراغ وحده. لا تضحيات ولا استعداد لها ولا من يريد أن يضحي. أستذكر قائمة من سميتهم آنفا النخب والزبدة، فأجد اسماء إما جزءا من منظومة الفساد وإما من منظومة الصمت (لنقل بجرأة أكثر: الجبن). حتى الذين يحاولون التغريد خارج السرب يأتي ـ من هذه النخب ـ مـَن يستغرب حالهم ويسعى لإقناعهم بالتوقف لعدم جدوى ما يقولون أو يفعلون. إن القحط والظلام اللذين يعيشهما المجتمع الجزائري من حيث طموحاته في حكم راشد عادل، هما نتيجة طبيعية لتواطؤ وتخاذل وجبن هذه الزبدة المزعومة.. سياسية وثقافية وغيرها. لعنة التاريخ ستلاحق الجميع.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة